Digital solutions by

رقصة الوزيرة النمسوية والرئيس بوتين تثير الغضب في فيينا

22 آب 2018 | 14:34

المصدر: " العربية"

رقصة بين وزيرة خارجية النمسا كارين كنايسل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

تعرّضت وزيرة خارجية #النمسا، كارين كنايسل، لعاصفة من الانتقادات، بعد أن انحنت بشدة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حفل زفافها، وقال المنتقدون إن هذه اللفتة الساذجة ستضر بسمعة النمسا.

وكان #بوتين نجم المدعوين إلى حفل زفاف كنايسل في قرية نمسوية مطلع الأسبوع، وإن لم يكن من المعروف أنه صديق مقرّب من الوزيرة النمسوية. 

وأظهرت مقاطع مصورة كنايسل تختتم رقصة فالس مع بوتين بانحناءة شديدة، في لفتة قالت بعض وسائل الإعلام إنها تعطي دعاية للكرملين وتضر بالنمسا لسنوات مقبلة. 

 وقالت صحيفة "دير ستاندرد" إن "جثو كنايسل على ركبتيها أمام بوتين عار"، وأضافت: "وزيرة الخارجية فقدت كل مصداقيتها بسبب الطريقة التي عاملت بها فلاديمير بوتين".

وكان "حزب الحرية" اليميني المتطرف الذي أبرم اتفاق تعاون مع حزب "روسيا المتحدة" بزعامة بوتين قد عين كنايسل (53 عاماً) وزيرة للخارجية. وكنايسل خبيرة في شؤون الشرق الأوسط، وتتقن عدة لغات وليس لها انتماءات سياسية. 

وأشار منتقدو كنايسل لحقيقة تولي النمسا رئاسة الاتحاد الأوروبي حالياً، في وقت تتزايد فيه التوترات بين الاتحاد وروسيا بشأن سلسلة من القضايا. 

ولم تحذُ النمسا حذو الأعضاء الآخرين في الاتحاد الأوروبي هذا العام في طرد دبلوماسيين روس بعد اتهام بريطانيا الكرملين بالتورط في استخدام غاز أعصاب ضد جاسوس روسي سابق وابنته في إنكلترا، وهو اتهام تنفيه موسكو.

Digital solutions by