Digital solutions by

بلقيس لـ"النهار": تعلّمت هذا الدرس من تركي وطفل واحد لا يكفي

14 آب 2018 | 18:48

المصدر: "النهار"

بلقيس وزوجها وطفلهما تركي.

نظرتها للأمومة وردية للغاية، قرّرت أن تستمتع بأمومتها وخاصة سنوات طفلها الأولى، وستبقى تردّد بيقين أن السعادة بالأمومة قرار. هي الفنانة اليمنية #بلقيس التي تحدّثت لـ "النهار" عن طفلها والدرس الأول الذي تعلّمته منه. 

"طالما ينام طفلي سعيداً، طالما قضينا أوقاتاً مليئة بالدفء والذكريات، فأنا أم جيدة"، تقول بلقيس. وعمّا غيّرته فيها الأمومة، تقول: "قلبَت حياتي رأساً على عقب، ولكن بالمعنى الإيجابي، وأصبح لحياتي طعم آخر. أول درس علّمني إياه صغيري هو الصبر، وأصبحت إنسانة حسّاسة للغاية، أشعر بالآخرين أكثر وباتت دموعي قريبة جداً، وقد فجَّر تركي في داخلي مواهب جديدة كانت كامنة، مثل تقليد أصوات الدمى وأداء مسرحياتهم التي اختلقها له كل يوم".

وفي وقت تخفي بعض النجمات وجوه أطفالهنّ، كشفت بلقيس عن صورة واضحة لطفلها تركي، وعنه تقول: "تركي حالة خاصة، أتعلَّم منه كل يوم شيئاً جديداً، وهو مصدر البهجة والسرور في حياتنا الملوّنة التي يملؤها بمبسمه الجميل. أدعو من الله أن يحميه ويحمي جميع أولاد العالم".

أعادت بلقيس هيكلة عملها ليناسب كونها أُماً: "خروجي وأسفاري أًصبحت تناسب طفلي أولاً، أصبحت أهتم بصحتي ومظهري أكثر، فانعكس ذلك على روحي وقلبي. أما حفلي الأول بعد الإنجاب، فكان في صلالة وكان من أنجح حفلات المهرجان، لما شهده من حضور وتفاعل جماهيري غير مسبوقين في العاصمة العُمانية بشهادة القائمين على المهرجان. كنت أتوق شغفاً للقاء الجمهور ولأداء أغنياتي في شكل مباشر على المسرح وأعدكم بأن الآتي أجمل". 

وعن كيفية استعادتها رشاقتها بعد الولادة، كشفت بلقيس: "أسعى جاهدةً إلى العودة إلى وزني الطبيعي والمحافظة عليه بممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية صارمة من دون الحاجة إلى عمليات الشفط والنحت، ويتطلّب ذلك ما بين 3 و6 أشهر، وهو تحدٍّ عاهدت نفسي عليه ولم يتبقّ سوى القليل حتى أصل إلى هدفي".

التفاهم والانسجام سر استقرار علاقتهما العاطفية، ولكن كيف أثّر طفلهما على علاقتهما الزوجية، تقول بلقيس: "يسود علاقتي بزوجي تركي الكثير من الهدوء والاحترام منذ يومنا الأول معاً، ولكنها باتت أجمل مع قدوم طفلنا وها نحن نتعاون كثيراً لنوفّر له كل ما يحتاج إليه، جعلنا له المنزل جنة هادئة مفعمة بالحياة والدفء، فرشنا له الألعاب الصغيرة الملونة التي يوماً ما سيلملمها صغيرنا ويضع بدلاً منها متعلّقات الكبار... وسنفتقدها حتماً". 

"طفل واحد لا يكفي" شعار ترفعه أم تركي، لافتةً إلى أنها تنتظر حتى يكبر طفلها قليلاً قبل التفكير في الإنجاب مرة جديدة "أطمح لإنجاب توأم بنات إن أنعم الله عليَّ، هي أمنية أتمنى أن تتحوّل واقعاً".


sara.abdo@annahar.com.lb

Twitter: @saranewsy

Digital solutions by