Digital solutions by

البنتاغون سينشئ القوة الفضائيّة حتى قبل موافقة الكونغرس

1 آب 2018 | 18:01

المصدر: "ديفنس وان"

البنتاغون - "أ ب".

كتب محرّر شؤون عالم الأعمال في موقع "ديفنس نيوز" ماركوس ويسغيربر أنّ وزارة الدفاع الأميركيّة (البنتاغون) ستتخذ الخطوات الأولى هذا الأسبوع لإنشاء القوة الفضائية، بحيث ستشكّل قسماً جديداً في الجيش الأميركي. وقد أمر الرئيس دونالد #ترامب بتأسيس هذه القوّة لكنّها لم تحصل على دعم الكونغرس الكامل حتى الآن. 

خلال الأشهر المقبلة، يخطط مسؤولو وزارة الدفاع بإنشاء ثلاثة من أصل أربعة عناصر من القوة الفضائية: قيادة مقاتلة جديدة، وكالة مشتركة جديدة لشراء الأقمار الاصطناعية للجيش ومجتمع حربيّ جديد يجذب العاملين في الفضاء من جميع فروع الخدمة. هذه التغييرات السريعة – مثل إنشاء القوى السيبيرية خلال العقد الماضي – هي جزء ممّا يمكن للبنتاغون القيام به من دون موافقة الكونغرس. أمّا تأسيس العنصر الرابع، وهو فرع جديد كامل داخل الجيش مترابط مع الخدمات ووظائف الدعم مثل الإدارة المالية وبناء المنشآت، فسيتطلب موافقة الكونغرس.

ذكر ويسغيربر أنّ مسؤولي الوزارة يخططون لتخصيص الأشهر المتبقية من هذه السنة لإصدار اقتراح تشريعيّ من أجل الحصول على التفويض اللازم لتأسيس القوة الفضائيّة بكامل عناصرها. وسيتمّ تحويلها إلى الكونغرس في وقت مبكر من السنة المقبلة كجزء من إعداد موازنة الإدارة الأمريكية لسنة 2020. ويشير الاقتراح إلى أنّ الهدف من هذه القوّة "حماية اقتصادنا من خلال ردع الأنشطة الخبيثة وضمان تلبية أنظمتنا الفضائيّة لمتطلبات الأمن القومي وتوفير قدرات حيوية للقوات المشتركة و(قوات) التحالف عبر طيف النزاع". إلى جانب ذلك، إنّ "وزارة الدفاع ستعلن عصراً جديداً في تكنولوجيا الفضاء" مهمتها "أن تردع، وإن لزم الأمر، أن تقهقر، تحرم، تعطّل وتتلاعب بالقدرات العدائية لحماية مصالح وأصول وطريقة العيش الأميركيّة".

وأضاف ويسغيربر أنّ فكرة إنشاء منظّمة جديدة على مستوى الخدمة للتعامل مع العمليات الفضائية العسكريّة، أثارت الجدل منذ أن اقترح المشرّعون في العام الماضي ربط وحدة الفضاء بالقوّات الجوية، على غرار الحال بين وحدات المارينز والقوّات البحريّة. ولقيت تلك الخطوة معارضة إلى حد كبير من قادة داخل البنتاغون، بمن فيهم وزير سلاح الجو الذي عيّنه ترامب. لكن خلال الأشهر الأخيرة، فكّر الرئيس الأميركيّ بذلك، ثمّ أعلن عن رغبته بإنشاء تلك القوّة. وإن أصبح الأمر حقيقة، فسيكون أوّل فرع جديد للجيش منذ سنة 1947.

Digital solutions by