Digital solutions by

هل زرتم نبع الكاف في أعالي الحويش- عكار؟ برودة تُغني عن ألف مكيّف! (صور)

22 تموز 2018 | 14:46

المصدر: "النهار"

المغارة.

مغارة نبع الكاف او "الكيف" في اعالي بلدة الحويش - #عكار، نموذج عن سلسلة المغاور والهوات المنتشرة في مختلف المناطق الجبلية من محافظة عكار يتطلع اهالي المنطقة لإدراجها على لائحة المواقع الطبيعية في لبنان، لتأهيلها والاهتمام بها وتجهيزها وفتحها امام الزوار لتنشيط الحركة السياحية، والبيئية منها بشكل خاص. 

وهذه المغارة التي تكسو جدرانها الصواعد والهوابط للمتحجرات الصخرية، صناعة المياه والتراب والبرودة على مدار سنين، باتت مقصد الكثيرين من ابناء البلدة والحوار واصدقائهم القادمين من مناطق لبنانية عدة خلال فصل الصيف لتمضية نهاية اسبوع، بعيدا من قيظ الحر حيث البرودة فيها تغني عن الف مكيف، وربما من هنا اكتسبت اسمها "مغارة الكيف".

ونبع الكاف النابع من جوف المغارة، التي كشفت عنها بلدية الحويش في السنوات الماضية، يعتبر مصدرا حيويا في تغذية مجرى نهر عرقة، وهي على رغم جمالها التكويني، تعدّ مَعلماً مميزاً، بحاجة لدراسات جيولوجية لما تحويه من ممرات ودهاليز لم يتم دخولها الى الان. 

رئيس بلدية الحويش على الأكومي، أكد انّ البلدية تحاول منذ عامين لفت انتباه المعنيين في الدولة، خصوصا وزارة السياحة، الى هذا المعلم السياحي المهم في البلدة، لتقوم بتفعيله ووضعه على الخربطة السياحية للبنان. 

وقال ان "بلدية الحويش قامت قبل مدة زمنية وعلى نفقتها ببعض الاعمال التحسينية عند النبع، كما قامت بشقّ طريق بعرض 6 امتار، يصل الى النبع، وانتظرت من وزارة الاشغال العامة او وزارة السياحة تفعيل هذا المعلم السياحي الطبيعي من خلال تعبيد هذا الطريق الذي يؤمّن وصول السائحين اليه بسلام، الا انه لا استجابة الى الان، ولكننا سنبقى نتابع ولن نفقد الامل". 

وطالب وزارتي السياحة والاشغال وكل المعنين في الدولة، مساعدة بلدية الحويش لتتمكن من تفعيل هذا المَعلم السياحي الطبيعي المهم للإفادة منه، واتاحت الفرصة لكل اللبنانيين والسائحين لزيارة هذا المكان الرائع. 

من جانبه، عضو بلدية الحويش احمد ابرهيم، اكد أن نبع الكاف هو من اكبر ينابيع البلدة ويعد من الروافد الأساسية التي تغذي نهر عرقة، والمنازل السكانية في بلدة الحويش بالمياه العذبة، بعدما مدّت البلدية شبكة لمياه الشفة صالحة للشرب. 

وأوضح ان بلدية الحويش كانت اتخذت قراراً قبل عامين بالافادة من هذا النبع سياحيا، نظرا لما يحويه من مناظر طبيعية خلابة، ولوحات صخرية. فأعدت الدراسات له، وقامت ببعض الاعمال التجميلة عن واجهة النبع، كصبّ ساحة صغيرة عند واجهة النبع ليفيد منها الزائرون بالجلوس في مكان نظيف بدل التراب.

كما دعا وزارة السياحة الى زيارة المكان واستكشاف النبع، وما يحويه من مناظر طبيعية وجمالية ولوحات صخرية تجعل منه موقعاً متقدّم سياحيا.

الناشط في الحراك المدني العكاري جمال خضر عبّر عن حزنه الشديد لتهميش المواقع السياحية في محافظة عكار، وعدم قيام الدولة والوزارات المعنية بواجباتها تجاه هذه المناطق، على الرغم مما تحويه من مواقع سياحية وجمالية، تمكن هذه المحافظة من النهوض، في حال قرّرت الدولة اعطاء عكار حقوقها من الخدمات والإنماء.  

ودعا خضر وزارة السياحة الى تفعيل وجودها في محافظة عكار، من خلال تصنيف المناطق والأماكن السياحية ووضعها على الخريطة السياحية للبنان.

وطالب وزارة الأشغال العامة بتعبيد طرق عكار كافة المهمشة والمنسية، وفي مقدمتها الطرق التي تؤدي الى المواقع والأماكان السياحية، لأن من شأن ذلك تفعيل هذه المرافق التي ستنعكس بدورها ايجاباً في تفعيل الدورة الاقتصادية. 

Digital solutions by