Digital solutions by

جامعة الروح القدس - الكسليك: حرم علمي أخضر لطلاب يخطّون المستقبل

2 تموز 2018 | 00:00

جامعة الروح القدس - الكسليك هي مؤسسة كاثوليكية خاصة للتعليم العالي، أسستها الرهبانية اللبنانية المارونية في العام 1938.  

وقد تُرجمت خاصية التميّز لديها بنجاحات مستمرة على المستوى الأكاديمي والإداري الأمر الذي سمح لها بضمان مكانة دولية مهمة لها والتغلب على التحديات الجديدة التي تطرحها العولمة.

هذا وتقدّم جامعة الروح القدس - الكسليك مجموعة من المميزات والأسباب الخاصة التي تدفع بالطلاب إلى الانضمام إليها، وهي: اعتمادات مؤسساتية وبرامجية، برامج تعليمية ذات جودة عالية، تعليم التميز والابتكار، قاعات دراسية تفاعلية وجذابة، استراتيجية لإضفاء الطابع الدولي (أكثر من 140 شراكة و40 برنامجاً مشتركاً وتبادلاً)، الابتكار وريادة الأعمال، التعليم المستمر، التزام اجتماعي وبيئي، اعتماد دولي للخدمات الطلابية، منح دراسية، برامج للتوجيه المهني وفرصة للتوظيف على الإنترنت، حياة دينامية ونشاطات لا صفية، بيئة متنوعة وشاملة.

تطل جامعة الروح القدس- الكسليك على البحر الأبيض المتوسط بحرمها الأخضر، والمفعم بالحياة، والغني بمبانٍ معمارية من مختلف الحقبات الزمنية التي تعانق بعضها البعض بانسجام.

وفي هذا الإطار، لقد صُنّفت الجامعة الخضراء الأولى في لبنان وبين الجامعات العشرة الأوائل في العالم العربي وفق المقياس الأخضر العالمي للجامعات للعام 2017 (UI GreenMetric World University Rankings 2017).

كما جرى تصنيفها حديثاً من بين أفضل 700 جامعة في العالم وفق التصنيف العالمي للجامعات QS Top Universities 2019.

أنشأت الجامعة فروعاً لها توزّعت على مختلف المناطق اللبنانية: فرع زحلة في البقاع، فرع شكا في شمال لبنان وفرع رميش في جنوب لبنان.

وهي تضمّ اليوم 12 كلية، وتستقبل حوالى 8000 طالب، ومنهم 2007 طلاب جدد خلال العام الدراسي 2017-2018. وقد خرّجت 20200 طالب منذ العام الدراسي 2001-2002، وقد وقّعت 220 اتفاقية تعاون مع مؤسسات محلية ودولية. ويتألف طاقمها التعليمي من 875 أستاذاً، وطاقمها الإداري والتقني من 354 موظفاً.

على المستوى الأكاديمي، تقدم الجامعة لطلابها فرصة متابعة برنامج الـ freshman وأكثر من 140 برنامجاً، إضافة إلى اختصاصات رديفة، تطال، من جهة، مجال العلوم والتكنولوجيا، ومن جهة أخرى مجال العلوم الإنسانية. (لمزيد من المعلومات: www.usek.edu.lb).

وتخضع هذه البرامج لتعديلات ومراجعات دورية لتتماشى ومتطلبات سوق العمل. وفي كل عام، تطرح برامج جديدة لإعطاء الطلاب فرصة الغوص في العالم المهني، وعادة ما تُعنى بمجالات متقدمة، مثل: الأمن الإلكتروني، الطب الشرعي، الديبلوماسية والأمن الدولي، الإدارة الرقمية، الفن المعاصر، حفظ وترميم الممتلكات الثقافية والفن المقدس... وتأخذ جودة التعليم والتعلّم حيزاً مهماً من الخطة الاستراتيجية للجامعة التي تهتم بتوظيف أساتذة - باحثين من الطراز الرفيع، وبالتطوير المستمر للمهارات المهنية الخاصة بالطاقم الأكاديمي وبالاعتمادات البرامجية.

هذا وتتنوّع الموارد الموضوعة في متناول الطلاب: مكتبة عامة مهمة، مختبرات مجهزة بأحدث المعدات، قاعات عدة ومتحف أثري...

كما تعي الجامعة أنّ "التعليم" يرتكز أيضاً على شخصية الطالب، إذ يقع على عاتقها أن تنمي هذه الشخصية من خلال النشاطات اللاصفية والترفيهية والحياة الدينامية داخل الحرم الجامعي والمعارف الثانوية المكتسبة في إطار غير رسمي.

وهكذا يتميّز طلاب جامعة الروح القدس - الكسليك بكونهم ملتزمين ويشاركون في عدد كبير من المسابقات المحلية والدولية الأمر الذي يُظهر براعتهم الفكرية والرياضية. وبفضل إنجازاتهم، ها هم يخطّون المستقبل داخل الجامعة وخارجها!   


Digital solutions by