Digital solutions by

واقع التعليم العالي في لبنان - الجامعة اللبنانية نموذجاً

2 تموز 2018 | 00:05

يقاس مستوى رقي الأمم وتحضّر الشعوب بمستوى ما تمتلكه من طاقات بشريّة، وبمقدار أخلاقيّة الإنسان في استثمار هذه الطاقات والحفر في بنية المجتمع، بدءاً من وجوده على الأرض، مرورًا بمواكبة مختلف مراحل دراسته، وصولاً إلى التّعليم العالي الذي يعد تتويجاً للمراحل السابقة. 

ونحن في الجامعة اللبنانية، بفروعها وكليّاتها وشعبها كافّة الممتّدة على مساحة الوطن، نجد من خلال المتابعة المستمرّة، ومن خلال ما ينجز سواء في لبنان، أم على صعيد مشاركة طلّابنا ومتخرّجينا في المحافل الدولية، نجد أنّ التعليم العالي "الوطني" في ازدهار مطّرد وينافس كبرى الجامعات العالميّة.

تؤمّن الجامعة الوطنية تعليماً متقدّماً لــــ 79 ألف طالبة وطالب في الاختصاصات كافّة، وتواكبهم في مسيرتهم العلميّة نخبة من الأساتذة البحّاثة، وهم متخرّجوا الجامعة اللبنانية وأكثر من 30 دولة حول العالم.

في إطار سعيها إلى الارتقاء بالمواطن، وتحفيز الطّالب على التّمسّك بالتعليم سبيلاً للاكتشاف، وتالياً للتطوير، تعمل الجامعة بشكل دؤوب بالتعاون والتنسيق المستمرين ما بين رئيسها وأعضاء مجلس الجامعة والعمداء والمديرين والأساتذة والموظّفين على وضع خطط واستراتيجيات من شأنها تطوير نظام التعليم العالي ومواكبة المستجدات ومتابعة ما يحتاجه سوق العمل وفتح اختصاصات ومسارات جديدة. وانطلاقاً من مبدأ حق كل طالب في الحصول على مستوى متقدّم من المعرفة، لا تتوقّف الجامعة الوطنية عند حدّ تأمين التّعليم العالي لأبنائها بل هي في عمل مطرّد على تحسين جودة التعليم الذي يتعزّز من خلال استقلالية الجامعة وتحررها من تجاذبات السلطة، كما أنّ اعتماد اللامركزية في إدارة الجامعة من شأنه المساهمة في تحسين نوعية التعليم ودفع العمل قدماً وعدم شلّ حركته. إضافة إلى اعتماد تكنولوجيا المعلومات وجعلها في خدمة الطلاب واستخدامها في مجال الإدارة وحقول التدريس كافّة.

وفي سياق ضمان جودة التعليم تعتمد الجامعة اللبنانية معايير متّبعة في جامعات عالميّة، كما ويشرف على البحوث والدراسات أساتذة من أهل الخبرة والاختصاص. وقد حقق العديد من طلابنا إنجازات عالمية ونالوا براءات اختراع، ويشهد الواقع أنّ خريجي الجامعة اللبنانية يتصدرون الناجحين في مباراة مجلس الخدمة المدنية. وتجدر الإشارة إلى التعاون الذي تقيمه الجامعة اللبنانية بينها وجامعات عالمية والاتفاقيات التي تعقدها، وتشمل تبادل الخبرات في مجالات متنوعة من مثل البحث والتعليم والتدريب، وافتتاح أقسام جديدة تُعنى بمدّ الجسور الثّقافيّة والعلميّة مع الجامعات في العالم. كما تنتهج الجامعة استراتيجية إداريّة مستمرّة تقوم على عدّة مبادئ بهدف تخريج الطّالب على أعلى مستوى من الجودة من ناحية النّمو الاجتماعي والخلقي والنفسي والعقلي فيكون مؤهّلاً للانخراط في سوق العمل بعد تخرّجه، ويفيد تالياً المجتمع الذي يحيا فيه. والجامعة الوطنيّة، جامعة الوطن، آفاقها مفتوحة، كانت وستبقى الموئل الأوّل والأخير، هي الجامعة الجامعة لأبناء الوطن كلّهم على تنوّع أحلامهم وطموحاتهم، تجمعهم في مختبر البحث الجادّ عن الحقيقة والخير للوطن.

​​​​​​رئيس الجامعة اللبنانية

Digital solutions by