Digital solutions by

ترامب مغادراً سنغافورة: كيم "موهوب جدًّا ومفاوض جيّد جدًّا"

12 حزيران 2018 | 19:01

المصدر: "ا ف ب"

ترامب ملوحا بيده عند باب الطائرة الرئاسية الاميركية قبل مغادرته سنغافورة (أ ف ب).

غادر الرئيس الاميركي #دونالد_ترامب #سنغافورة بعد ظهر اليوم، في اعقاب قمة غير مسبوقة مع الزعيم الكوري الشمالي #كيم_جونغ_اون.

واقلعت الطائرة الرئاسية من العاصمة قبيل الساعة 18,30 (10,30 ت غ).

وقبل مغادرته عقد ترامب مؤتمرا صحافيا طويلا، اشاد خلاله بعلاقته بكيم. وأعلن فيها انه سيوقف المناورات الحربية المشتركة مع كوريا الجنوبية التي وصفها شخصيا بأنها "استفزازية جدا" حيال كوريا الشمالية.

وقال: "بينما نجري مفاوضات حول اتفاق شامل، كامل جدا، اعتقد انه ليس من المناسب اجراء مناورات عسكرية"، مشيرا الى ان من شأن ذلك "توفير كثير من الأموال".

وكانت بيونغ يانع ألغت في ايار لقاء رفيع المستوى مع كوريا الجنوبية للاحتجاج على مناورات "ماكس ثاندر" العسكرية السنوية التي يشارك فيها الجيشان الكوري الجنوبي والاميركي، وطائرات مطاردة اميركية "اف-22" من نوع "رابتور" التي ترى فيها كوريا الشمالية تهديدا بضربات قاسية. 

وقال المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية الذي فوجىء على ما يبدو باعلان هذا الالتزام في سنغافورة: "يجب ان نفهم المعنى الدقيق ونيات الرئيس ترامب" بالاعلان عن وقف المناورات. لكنه لم يستبعد امكان ان يبدو ذلك "طريقة" للمساعدة في حلحلة الوضع. 

ويتوجه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الاربعاء الى سيول في مهمة صعبة تقضي بتفسير النص.

كذلك، كرر ترامب رغبته في سحب الجنود الاميركيين المنتشرين في كوريا الجنوبية في الوقت المناسب، مؤكدا ان ذلك ليس جزءا من المفاوضات مع بيونغ يانغ. وينتشر نحو 30 الف جندي اميركي في شكل دائم في هذا البلد.

من جهة اخرى، اكد الرئيس الاميركي ان الزعيم الكوري الشمالي تعهد بعد توقيع وثيقتهما المشتركة تدمير موقع "كبير"لتجارب الصواريخ "قريبا جدا".

وردا على سؤال عن الالتزام الغامض لكوريا الشمالية "نزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية"، والذي لا يلبي المطلب الاميركي بعملية "تحقق ولا يمكن الرجوع عنها"، اكد من دون مزيد من التفاصيل ان عمليات تفتيش ستجري، وان العقوبات ستبقى مطبقة ما لم يرفع "تهديد" الاسلحة الذرية.

والمفاوضات حول تطبيق هذا النص ستبدأ الاسبوع المقبل.

وقال ترامب ان المناقشات كانت "نزيهة، مباشرة ومثمرة"، وان كيم "يريد القيام بما هو صحيح"، موضحا انه تطرق الى موضوع حقوق الانسان.

وامتدح ترامب كيم "الموهوب جدا"، و"المفاوض الجيد جدا" الذي "قام بأول خطوة شجاعة نحو مستقبل افضل لشعبه".

وقال: "نحن مستعدون لكتابة فصل جديد بين بلدينا"، معربا عن الامل في انهاء الحرب الكورية رسميا عما قريب. وقد توقفت في 1953 بمجرد هدنة، وليس بمعاهدة سلام.

واعلن استعداده للتوجه "في الوقت المناسب" الى بيونغ يانع، ودعوة كيم جونغ اون الى البيت الابيض.


Digital solutions by