Digital solutions by

زيركا: منتجات البنك اللبناني الفرنسي تتماشى مع توقعات العملاء المتغيّرة

30 أيار 2018 | 11:44

رونالد زيركا.

أدى النمو المتزايد في استخدام الخدمات المصرفية الرقمية إلى ارتفاع توقعات العملاء. لذلك قام البنك اللبناني الفرنسي بتحديث نظامه المصرفي الإلكتروني من أجل منح مستخدميه تجربة عملاء (Customer Experience) متفوّقة ومخصصة لحاجاتهم الفريدة والمتغيّرة والتي يستفيدون منها من دون الحاجة إلى زيارة فروع المصرف. 

وسعياً منه إلى مواكبة التكنولوجيا، جدّد المصرف بحسب مدير التسويق والتجزئة في البنك اللبناني الفرنسي رونالد زيركا بعض خدماته، لا سيما تطبيق My BLF وخدمته الإلكترونية، ليتمكّن الزبائن من إدارة حساباتهم في أي وقت وأينما كانوا، فتم إطلاق النسخة الرابعة من هذا التطبيق الذي يتمتع بميّزات تنافسيّة. وبالإضافة إلى تمكّن دخول المستخدم إلى حساباته ببصمة إصبعه وكلمة سرّ يستعملها مرة واحدة تصله عبر رسالة قصيرة إلى هاتفه الخليوي، وإلى تحويل الأموال أينما كان بين حساباته أو إلى حسابات أخرى في لبنان أو في الخارج، وإمكان تسديد دفعات بطاقاته المصرفية عبر هذا التطبيق ودفع المال في لائحة الزواج وتسديد أقساط المدرسة و/أو الجامعة والاطلاع على تفاصيل تحاويله، وعلى كشوف جهاز نقطة البيع الخاص به، يستطيع الشباب اليوم الدخول إلى التطبيق ذاته، والوصول إلى ميزة جديدة أضفناها لهم، والاستفادة من التسهيلات التي هم بحاجة إليها ومن فرصة التعرف مثلاً إلى قائمة المتاجر والمطاعم وغيرها من الأماكن القريبة منهم، التي تقدم حسومات خاصة الى عملاء البنك اللبناني الفرنسي، من خلال هذه التقنية المتقدّمة.

من جهة أخرى، يؤمّن المصرف الحماية للزبائن ويجنّبهم أي عملية سرقة أو احتيال، لا سيما في ما يخصّ عملياتهم المصرفية عبر الإنترنت، فتتركز خدمته المصرفية الإلكترونية (e-banking) على الحماية والأمان. وها هو المصرف بحسب زيركا في صدد إطلاق منصة بسيطة وسهلة، أضيفت إليها ميزات تقدّم الى المستخدم تجربة حديثة أثناء قيامه بالمعاملات، وسَلِسة من ناحية تسجيل دخوله. ويتابع زيركا: "كما أننا عملنا على إضافة لوحة رئيسية قابلة للتغيير بحسب حاجات العميل وراحته في التحكم بها، واختصار للعمليات الأكثر استعمالاً ليصبح الوصول إليها سريعاً مثل تفقّد الحساب والقيام ببعض التحويلات بشكل أسهل، والاطلاع على المواضيع والأخبار المتعلقة بالمصرف. كما أضفنا تصميماً متجاوباً على الأجهزة والحواسيب اللوحية والمحمولة على جميع البرامج، ونعمل حالياً على ميّزات أخرى سندخلها إلى هذه الخدمة قريباً".

يقدّم البنك اللبناني الفرنسي ميّزات فريدة وإضافية داخل تطبيقاته ومنتجاته، تختلف وتتميّز عن تلك التي تقدّمها بقية المصارف، وتتوفر هذه الخدمات على التطبيق المحمّل على الهواتف الخليوية، وعلى خدمته المصرفية الإلكترونية. وتتركز اهتمامات المصرف على تقديم وتطوير وإنشاء خدمات ومنتجات تلبّي حاجات الزبائن، الذين باتوا يدركون تماماً ما هي الخدمات المصرفية التي تسهّل عليهم تنفيذ عملياتهم الضرورية، بعد أن كان العملاء، في السابق، مُضطرّين إلى زيارة المصرف وإلى تلقّي أي خدمة تُقدَّم لهم. وتتم دراسة حاجات العملاء بشكلٍ متقَن ودقيق بهدف إيجاد الخدمة المناسبة لكلٍّ منها وبأفضل جودة.

وفي الفترة المقبلة، يتّجه المصرف بحسب زيركا نحو الرقمنة (Digitization) على مستوى المنتجات والخدمات. ففي عالم السرعة والتطور، يتغيّر سلوك العميل إلكترونياً باستمرار، حتى أصبح 85 في المئة من الناس يحملون هواتف ذكية، لذا برزت ضرورة استباق حاجات العملاء بهدف تلبيتها بسرعة. لا يعني ذلك أنّ الاتصال المباشر في الفرع سيزول، بل على العكس، يبقى العامل البشري هو الأهم لا سيما لجهة إعطاء النصائح والحصول على المشورة، وها هو المصرف يعمل على إتاحة الفرصة أمام العملاء لزيارة المصرف عبر الوسائل الرقمية بهدف تسهيل إتمام معظم عملياتهم بأسرع وقت وأفضل طريقة.

وينهي مدير التسويق والتجزئة في البنك اللبناني الفرنسي رونالد زيركا حديثه بالقول: "يتركز اهتمام البنك اللبناني الفرنسي على تعاميم مصرف لبنان التي تصدر، منتظرين وآملين بأن يُعيد النظر في إعادة بعض القروض المدعومة، بعد أن شهدنا في الفترة الأخيرة تسجيل نسبة تراجع في القطاع المصرفي بسبب الظروف الراهنة، وبعدما أصدر مصرف لبنان قراراً قضي بإيقاف القروض المدعومة".


Digital solutions by