Digital solutions by

لفرنسَبنك برنامج ريادي للسندات الخضراء والشمول المالي... الحاج: للمصرف التزام ثابت بالمسؤولية الإجتماعية والبيئة

29 نوار 2018 | 16:17

رئيس دائرة الصيرفة بالتجزئة في فرنسَبنك فيليب الحاج.

يُعتبر فرنسَبنك من المصارف اللبنانية الرائدة في مجال القروض السكنية وتحديداً في الاعوام القليلة الماضية، وهو حريص على تقديم أنواع مختلفة من القروض السكنية التي تستهدف جميع شرائح المجتمع على اختلاف فئاتهم.  

القرض السكني الجديد من فرنسَبنك هو بحسب المدير العام المساعد، ورئيس دائرة الصيرفة بالتجزئة في فرنسَبنك فيليب الحاج، قرض سكني يسمح للمقترض باسترجاع 100% من رسوم التسجيل للقروض على الشقق الصغيرة نسبياً، واسترجاع 50% من رسوم التسجيل على الشقق الأكثر ثمناً. الدفعة الأولى للقرض هي 25% من قيمة العقار، ويتراوح مبلغ القرض ما بين 30 ألف دولار أميركي و500 ألف دولار أميركي حداً أقصى، كما وأن فترة السداد هي ما بين 10 سنوات و30 سنة حداً أقصى، ويبقى العرض سارياً لغاية 31 تموز 2018.

في ما يتعلق بكيفيّة تعزيز برنامج فرنسبنك الريادي للسندات الخضراء ومكانته كمؤسسة مصرفية في تمويل الطاقة المستدامة في لبنان، يشير الحاج الى انه منذ العام 2012، ومع التغيير البيئي العالمي قرر فرنسبنك إضافة البعد البيئي الى اعماله، واتبع استراتيجية التحوّل نحو النمو الاقتصادي الأخضر المستدام، ممولاً بذلك مشاريع الطاقة المستدامة التي تغطي كل قطاعات الاقتصاد. وحتى اليوم، قام بتمويل أكثر من 175 مشروعاً له بعد بيئي بقيمة إجمالية تزيد على 110 ملايين دولار، " 40% من المشاريع هي المباني الخضراء و14% من المشاريع هي الطاقة المتجددة و46% منها هي مشاريع كفاءة الطاقة في جميع قطاعات الاقتصاد والسياحة والزراعة والصناعة والمستشفيات والجامعات والمدارس، الخ". وهنالك أكثر من 100 مليون دولار في مشاريع مستقبلية مرتقبة. وأصدر فرنسَبنك في الفترة الأخيرة أولَ سندات خضرَاء لدعم التمويل المُستدام في لبنان، كأول مصرف يصدر سندات خضرَاء في لبنان ومنطقة المشرق العربي لتعزيز الاقتصاد الأخضر، وتشجيع المشاريع الصديقة للبيئة، والمساهمة في مكافحة تغيّر المناخ.

يأتي هذا الإصدار الأول بقيمة 60 مليون دولار ضمن برنامج شامل لسلسلة سندات خضراء بقيمة 150 مليون دولار، واكتتبت مؤسسة التمويل الدولية IFC مبلغ 45 مليون دولار في الإصدار الأول. كما قام البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية EBRD باكتتاب 15 مليون دولار كأول مشروع إقراض للبنك في لبنان. ومن المتوقع أن هذه السندات ستخول فرنسبنك أن يموّل مشاريع صديقة للبيئة، تهدف إلى تعزيز كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والمباني الخضراء. ومن المرجح أن يساعد هذا المشروع على تقليص فاتورة الطاقة، وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة.

من جهة ثانية، حاز فرنسبنك على جائزة "أفضل مصرف شريك لعام 2017 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، من مؤسسة التمويل الدولية (IFC) ضمن برنامج IFC العالمي للتمويل التجاري (GTFP)، وذلك نظراً إلى الحجم المرتفع لمعاملات فرنسبنك المتعلقة بالتجارة في إطار برنامج IFC GTFP. وقد أتت هذه الجائزة لتؤكد دور فرنسبنك الريادي في مساعدة المؤسسات التجارية وتطوير مشاريع عملائه وتوسيع نطاق أعمالهم، مما يعود بالمنفعة عليهم وعلى الاقتصاد اللبناني عموماً.


سياسة الشمول المالي

يلتزم فرنسبنك التزاماً ثابتاً بالمسؤولية الإجتماعية وسياسة الشمول المالي سواء تجاه الشباب أو حيال ذوي الدخل المحدود في المناطق النائية، مطلقاً مشاريعه على هذين الصعيدين. ففي آذار 2018، سجل فرنسبنك مشاركته للسنة الثالثة على التوالي في أسبوع النقد الدولي "Global Money week"، ونظم يوماً تثقيفياً وبرنامجاً تدريبياً متكاملاً لـ250 طالبًا مدرسياً في مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي بهدف تعزيز الثقافة الماليّة والاقتصاديّة لدى الشباب. كما تعرّف الطلاب على لعبة ترفيهية وتثقيفية هي "BIG BANK CHALLENGE"، كان فرنسبنك قد أطلقها بالتعاون مع معهد باسل فليحان، مستهدفة الطلاب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 17 عاماً بهدف توعيتهم مالياً من خلال تقديم رؤى مالية وثيقة الصلة بحياتهم اليومية.

وفي سياق تجديد التوقيع على بروتوكول التعاون بين فرنسَبنك والأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية، احتفل فرنسبنك في 12 أيار بتوزيع شهادات التقدير على 180 طالباً، وتوزيع جوائز نقدية بقيمة 27000 دولار أميركي على 22 طالباً في مسابقة تربوية كان المصرف أطلقها في مطلع العام 2017 حملت عنوان"مواهب من أجل لبنان". وتأتي مبادرة فرنسبنك هذه في إطار دعم المصرف للقطاع التربوي، وحرصاً منه على المساهمة في تكريس روح المواطنة وحسّ الانتماء في وعي أجيال لبنان. من جهة ثانية، وتكريساً لسياسة الشمول المالي، فمنذ 1997 يقدم فرنسبنك القروض المتناهية الصغر لمكافحة الفقر وفي المناطق النائية والقرى التي تعاني من النزوح، لدعم المهن البسيطة فيها، وتأمين الرعاية للمستفيدين وإسداء المشورة لهم، إضافة إلى وسائل التطوير والتنمية في هذه المناطق.


Digital solutions by