Digital solutions by

WideBot: لدعم التحوّل الرقمي باللغة العربية

29 نوار 2018 | 10:03

المصدر: "النهار"

مؤسسو WideBot: أحمد عمر ومحمد نبيل

احتلت المركز الثاني في قائمة Arabnet لأفضل 10 شركات ناشئة في الوطن العربي، وتميزت بسرعة نجاحها ليس فقط في مصر بل في عدة دول عربية. وحالياً تعمل على توسيع أعمالها بعدما أنشأت تقنية خاصة بها ومصنوعة 100 في المئة محلياً.

WideBot هي شركة ناشئة ومنصة متخصصة في إيجاد Chatbots، أي خدمة إجابة أسئلة الزبائن الفورية على المواقع الالكترونية وذلك في غضون 10 دقائق فقط ودون أي حاجة للـ coding (ترميز) ولا حتى الخبرة التقنية. عمل المؤسسان أحمد عمر (33 سنة - خريج علوم الكمبيوتر) ومحمد نبيل (31 سنة -خريج علوم الكمبيوتر) على فكرة WideBot في نهاية عام 2016، وبدأوا بالعمل فعلياً في حزيران 2017. 

وفي حديثٍ لـ "النهار" مع نبيل، أوضح: "عندما بدأنا العمل كانت خدمة Chatbots في بدايتها، وكانت فايسبوك تستثمر فيها وتسعى المنصات الأخرى إلى الاستثمار فيها أيضاً، عندها أجرينا بحثاً علمياً للسوق واكتشفنا أنه لا يوجد دعم للذكاء الاصطناعي في اللغة العربية فقررنا أن نكون أول Chatbot Provider في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". علماً أنّ WideBot تُقدم هذه الخدمة في اللغة الانكليزية أيضاً إلا أنّ ما يميزها هو توفير Chatbots باللغة العربية وبمختلف اللهجات من الاماراتية إلى المصرية إلى اللبنانية.

بعد نحو سنة على إنشاء WideBot، تتوافر لديها حالياً نحو 350 عميلاً من 6 دول مختلفة. وتضم فريقاً مؤلفاً من 18 موظفاً، لديهم خبرة واسعة في كتابة محتوى الأسئلة والأجوبة في قطاعات عدة منها: E-Commerce، طلب الطعام والاتصالات. أما في القطاعات الأخرى، فتُقدم للشركة العميلة اقتراحات الأسئلة والأجوبة ويمكنها الاستفادة من أدوات WideBot التقنية لخلق ChatBot خاصة بها.

تجدر الإشارة إلى أن ChatBot هو برنامج آلي موجود على تطبيقات المراسلة للتواصل والتفاعل مع المستخدم، كما انّه يجيب عن أسئلتهم واستفساراتهم، ويساهم في تحسين خدمات العملاء وزيادة فرص المبيعات وارتفاع نسبة الأرباح.

اقرأ أيضاً: IO TREE حصدت المركز الأول في مسابقة آغريتاك هاكاثون لابتكار الحلول في الزراعة والتغذية

التطوّر جزء من نجاح أي شركة ناشئة، لذلك هدف WideBot التوسع إلى المزيد من الدول لتحقيق أكبر قدر من الاستثمارات، وتالياً زيادة فريق العمل من 18 إلى 25 موظفاً خلال شهر حزيران. كما أنّ الشركة تعمل على تطوير مواهبها باستمرار لذلك تشارك في معسكر منظمة العفو الدولية للتعرف إلى مهندسين جُدد واختيار الأفضل منهم للانضمام إليهم.

ويختم نبيل بالقول: "رؤيتنا لـ WideBot هي أن تكون أفضل وأذكى محرك للذكاء الاصطناعي في اللغة العربية وأن تقود ثورة قنوات "الدردشة" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا". 

دخول التكنولوجيا ليس فقط في حياتنا اليومية بل أيضاً في عملية تطوير أعمالنا تساهم بشكل كبير في إبراز مهارات الشباب العربي وابتكاراتهم في المجال الأول حالياً حول العالم، ويظهر يومياً قادة شركات ناشئة يُثبتون قدرتهم على المنافسة العالمية وحماسهم لإنجاح مشاريعهم، مما يؤدي إلى نمو اقتصاد دولهم العربية وتالياً بروز دور فاعل للشباب في عملية التحوّل نحو العصر الرقمي.

اقرأ أيضاً: Carpolo: للتخفيف من زحمة السير والتلوّث... فما هي؟


Digital solutions by