Digital solutions by

الزفاف الملكي المنتظر... فخامة ملكية وعهد جديد (صور وفيديو)

19 نوار 2018 | 16:57

زفاف ملكي، ميغان ماركل، الأمير هاري

إنّه اليوم المنتظر! استفاق البريطانيون منذ صباح 19 أيار للاحتفال بالزفاف الملكي. زفاف شغل العالم منذ أشهر وغطّته جميع الصحف والمواقع حول العالم.

غصّت باحة قلعة ويندسور والشوارع بالحشود الذين فاق عددهم الـ100 ألف، وحضروا للاحتفال ومشاهدة الموكب الملكي. وعند الثانية عشر ظهراً توافد الضيوف إلى كنيسة سانت جورج، وكان أبرزهم النجمة الأميركية أوبرا وينفري والثنائي جورج كلوني وزوجته أمل علم الدين وديفيد بيكهام وزوجته فيكتوريا. كما حضرت حبيبة الأمير هاري السابقة كريسيدا بوناس والمغني العالمي التون جونز الذي حجز مكاناً له في قاعة الكنيسة.

ولإتمام اللمسات الأخيرة الخاصة بالزفاف، تأخّرت العروس للوصول إلى الكنيسة 15 دقيقة عن موعدها. وعند الأولى بعد الظهر تقريباً، توجّهت ميغان من فندق "Cliveden House" حيث قضت ليلتها، برفقة والدتها دوريا راغلاند معلّمة اليوغا، إلى كنيسة سانت جورج في قلعة ويندسور التي تحمل رمزية تاريخية كبيرة للعائلة الملكية البريطانية. مرتبكاً، وصل الأمير هاري وشقيقه وليم مرتدياً زيّاً عسكرياً، إلى قاعة الكنيسة سيراً، وانتظرا مع الضيوف وصول العروس.

وسط ترحيب يناسب مقامها، وصلت الملكة إليزابيث الثانية وزوجها إلى الكنيسة، وتلاها أفراد العائلة المالكة. وبكلّ أناقة، ترجّلت دوقة كامبرديج كايت ميدلتون من السيارة برفقة ولديها الأميرين جورج وتشارلوت.  

وما هي إلّا دقائق حتى وصلت العروس في سيارة رولز رويس وموكب خاص، وكان بانتظارها الأمير تشارلز ليرافقها إلى ممر الكنيسة ويسلمها إلى ابنه الأمير هاري، بعد الوعكة الصحية التي ألمّت بوالد ميغان.  

انتظر العالم إطلالة العروس الملكية، فأصابت التوقعات. فستان أبيض بسيط في تصميمه من دار "جيفانشي" الفرنسية، رسمته البريطانية كلير وايت كيلر، طرحة فضفاضة، وتاج يعود إلى الملكة ماري... هذه إطلالة العروس الملكية البسيطة الأنيقة.

وبتأثّر شديد من والدتها، بدأت مراسم الزواج الملكي وأُعلن الأمير هاري وميغان زوجاً وزوجة بعد إتمام تبادل العهود. أجواء ملكية فخمة ورومانسية اختصرتها نظرات عيون الأمير هاري وميغان في الكنيسة.  

وبعد الإعلان رسمياً ميغان ماركل دوقة سوسيكس، أطلّ العروسان على الحشود المنتظرة خارج الكنيسة وقدّما المشهد المنتظر: القبلة العلنية الأولى، وسط هتافات وتصفيق الحاضرين. ثمّ اعتلا العربة الملكية التي تجرّها الخيول، ليبدآ الجولة التقليدية لإلقاء التحية على الجمهور.

Digital solutions by