Digital solutions by

معلومات سرية وحقائق تاريخية لم تسمعوا عنها من قبل حول قصر ويندسور الملكي

18 نوار 2018 | 17:18

المصدر: "reader’s digest"

حين بنى ملك انكلترا ويليام الفاتح قلعة ويندسور في أواخر القرن الحادي عشر، كان يهدف إلى استخدامها كحصن، ولمراقبة جزء استراتيجي من نهر التايمز، وأيضاً للمساعدة في حماية هيمنة النورمان حول لندن. وقد عاش أفراد العائلة الماكلة في ذلك الوقت في قصر الملك إدوارد المعترف في قرية أولد ويندسور. وفي عام 1110، أصبح الملك هنري الأول أوّل ملك يستخدم القلعة كسكن له ولعائلته، ومنذ ذلك الحين، تسكن العائلة المالكة في قلعة ويندسور.  

من هنا نشر موقع "reader’s digest" معلومات سريّة وحقائق لم تسمعوا عنها من قبل حول القصر الملكي الذي ستقام فيه مراسم زفاف الأمير هاري وميغان ماركل في 19 أيار 2018، فإليكم الآتي:

- تعتبر قلعة ويندسور واحدة من أكبر المساكن في العالم، إذ تضم حوالى 1000 غرفة. ويمتد القصر على مساحة 52 609 متراً مربعاً، وأبراجه المهيبة مرئية من كل ناحية.

- صنّفت القلعة على أنّها الأقدم حول العالم، وتحديداً أقدم قلعة لا تزال مسكونة حتى اليوم. سكن 39 ملكاً في القلعة منذ حوالى 1000 سنة حتى اليوم.  

- حين قصفت لندن وقصر باكنغهام خلال الحرب العالمية الثانية، قرّرت العائلة المالكة أن تبقى في قلعة ويندسور باعتبارها المكان الأكثر أمناً للأميرتين إليزابيث ومارغريت. وحين اقترب القصف من قلعة ويندسور، توجّهت الأميرتان إلى الزنزانات تحت الأرض للاختباء. ونامت الأميرة إليزابيث ومارغريت في الزنزانة للاحتماء.

- من أجل الحفاظ على طراز البناء القديم والحصون والأبراج في القلعة، خضعت القلعة لبعض التعديلات والإصلاحات بعد الحرب.

- استخدمت العائلة المالكة بعض الأماكن السرية لتخبئة المقتنيات الثمينة. وكشفت ماريون كروفورد وهي مربية سابقة في القصر الملكي في كتابها " The Little Princesses" أنّه حين دخلوا إلى القبو تحت القلعة عثروا على كومة من العلب القديمة التي تبدو وكأّنها تحتوي على صحف. وحين فتحوها وجدوا تاجاً ملكياً قديماً جداً.

- تعتبر كنيسة سانت جورج المكان الأكبر مساحة في قلعة ويندسور، إذ تتسّع لـ800 شخص تقريباً. أسّست الكنيسة في القرن الرابع عشر من قبل الملك إدوارد الثالث، وتم توسيعها باستمرار طيلة القرن الخامس عشر. صنّفت من بين أفضل الأمثلة على العمارات القوطية في انكلترا.

- سيقيم الأمير هاري وميغان ماركل زفافهما في كنيسة القديس جورج في 19 أيار، لكنّهما ليسا أول زوجين يحتفلان بزفافهما في هذا الموقع الشهير. تزوّج العديد من أولاد الملكة فيكتوريا في هذه الكنيسة، كما احتفل الأمير تشارلز وكاميلا باركر بولز بزفافهما في القلعة أيضاً.

- كنيسة القديس جورج هي مكان دفن العشرات من الملوك الذين تنتشر قبورهم حول الكنيسة. وأشارت مجلة "نيوز ويك" أنّ أرواح الملوك لا ترقد في سلام فأغلبهم قتل بقطع رأسه ومسموماً.

- بعد مرور أكثر من 1000 سنة على السكن في القلعة، لا بد من وجود بعض قصص الأشباح. وكان الملك هنري الثامن من أكثر الأشباح المزعومة وخاف منه الجميع. وذكر الضيوف الذين كانوا يزورون القصر أنّهم سمعوا تنهيدة وتأوه الملك، وشاهدوا خياله في القاعات. ويقال أيضاً أنّ زوجته الثانية، آن بولين، التي قطع رأسها في برج لندن، تطارد كبير الكهنة في دير ويندسور.

- يعتبر المطبخ الكبير في ويندسور أقدم مطبخ في البلاد، وقد خدم حوالى 32 ملكاً من بين الـ39 ملكاً الذين مرّوا على القصر. ويذكر أنّ الساعات في المطبخ متقدّمة خمس دقائق لضمان حصول الملكة على طعامها في الوقت المحدد.

- يستطيع الناس معرفة ما إذا كانت الملكة إليزابيث في القصر أم لا من خلال العلم المرفوع فوق قلعة ويندسور. فإذا كان العلم المرفوع هو العلم الملكي إذا فالملكة موجودة في القصر، أمّا إذا كان علم المملكة مرفوعاً إذا فهي خارج القصر. ويذكر أنّ القصر هو المكان المفضّل للملكة لقضاء الوقت والراحة.

- توظّف الملكة مئات الأشخاص للحفاظ على قلعة ويندسور، وحوالى 150 من هؤلاء العمال يسكنون في القلعة.

- إنّ التلة التي يقع عليها البرج الدائري هي أقدم جزء من القلعة، وقد تم صنعها من التربة التي رميت عند حفر الحفرة حول القلعة. ونصب هنري الثاني البرج عام 1170. يمكن للضيوف تسلق الـ200 درجة لمشاهدة المنظر الرائع من الأعلى.

- يحتوي القصر على 379 ساعة، يعتني بها حارس مختص. وذكر لصحيفة "رويال كونكريت ترست": "تعد عطلة نهاية الأسبوع التي تشهد تغييرات على مدى الساعة أكثر الأوقات ازدحاماً في السنة بالنسبة لي، حيث أواجه تحدي تعديل مئات الساعات على مدار يومين".

- كما يحتوي القصر على 300 موقدة تهتم بها عائلة من المختصين في تنظيف وإصلاح المواقد.  



Digital solutions by