Digital solutions by

أول حالة منشطات في أولمبياد 2018

13 شباط 2018 | 11:36

المصدر: "أ ف ب"

كي سايتو ("أ ف ب").

بات الياباني كي سايتو، الذي ينافس في سباقات التزحلق السريع على الجليد، أول رياضي يخضع لفحص منشطات إيجابي في دورة الألعاب الاولمبية الشتوية 2018 في #بيونغ_تشانغ الكورية الجنوبية، وفق ما أعلنت محكمة التحكيم الرياضي.

وفشل سايتو (21 عاماً) في فحص منشطات أقيم قبل المنافسات، وفق ما أعلنت المحكمة، مشيرة الى اكتشاف مادة "أسيتالوزاميد"، وهي عبارة عن عنصر كيميائي يستخدم لاخفاء وجود مواد ممنوعة في فحوص المنشطات.

وأوضحت المحكمة ان الرياضي الياباني وافق على عقوبة "إيقاف موقتة"، في انتظار تحقيق شامل في القضية، علماً انه غادر القرية الأولمبية.

وفي أول تعليق له على الاعلان، أكد سايتو رغبته في "القتال من أجل اثبات براءتي، لانني لا أذكر انني تناولت هذه المادة، والأمر غير مفهوم".

وبات سايتو، وهو طالب جامعي يتخصص بالعلوم الطبيعية، أول ياباني في تاريخ الألعاب الشتوية يثبت تورطه في المنشطات، وفق ما أفاد رئيس البعثة اليابانية الى الألعاب ياسوو سايتو.

وقال المسؤول الياباني ان الرياضي، الذي تشارك شقيقته هيتومي أيضاً في دورة الألعاب المستمرة حتى 25 شباط الجاري، "فوجىء" بنتيجة الفحص.

ووصل سايتو الى بيونغ تشانغ في الرابع من شباط الجاري، قبل 5 أيام من حفل الافتتاح الرسمي، وتم ايقاظه في الليلة الأولى من قبل مسؤولي فحوص المنشطات، وأخذت منه عينتان للفحص.

وأكد ياسوو سايتو ان "العينتين كانتا إيجابيتين".

وكان كي سايتو ضمن الفريق الياباني في سباق التتابع (3 آلاف م) للتزحلق السريع ضمن بطولة العالم للناشئين 2013 و2014، واللتين حلت فيهما اليابان ثالثة.

وخلال الألعاب الحالية، أدرج اسمه كبديل ضمن منافسات 5 آلاف م، وكان من المحتمل ان يشارك في سباقات أخرى.

واستدعي الرياضي أمام محكمة التحكيم التي تتولى الاشراف على فحوص المنشطات خلال الألعاب، وأبلغ بالفحص الايجابي لمادة "أسيتالوزاميد" التي تستخدم في علاج أمراض ومشاكل صحية مختلفة، الا انها قادرة أيضاً على إخفاء وجود مواد ممنوعة، أو جعل مسألة اكتشافها أكثر صعوبة.

وشدد الرياضي الياباني على انه لم يستخدم "مواد منشطة، ولا أفكر بكيفية إخفائها. لا دافع لي لاستخدام هذا العقار".

وتتشدد اللجنة الأولمبية الدولية والهيئات المعنية بمكافحة المنشطات، في هذا المجال خلال أولمبياد بيونغ تشانغ، لا سيما في أعقاب فضيحة التنشط الروسي الممنهج، والتي بلغت ذروتها في أولمبياد سوتشي 2014.

Digital solutions by