Digital solutions by

لنصنع وطناً ونبني دولة...

9 شباط 2018 | 13:55

المصدر: "النهار"

"لنصنع وطناً" ولنبني دولة... مهمة أولى للصحافة ووظيفة لا تقتصر على النشر والرقابة. وللمناسبة تأتي حملة "النهار" لتعيد الاعتبار إلى المعنى الحقيقي للصحافة ولدورها في صناعة وطن يحفظ التنوع ويرفع من شأن المواطنة، ودولة ديموقراطية تهدم الاصطفافات الطائفية والمذهبية وتؤسس لحياة مدنية بعيدة من العصبيات والغرائز التي تستخدم ضد المؤسسات وتقضي على التنوع وتمنع التواصل بين اللبنانيين.  

ونحن نعيش في لحظات وطنية مصيرية، تثبت الوقائع أنه يمكن للصحافة أن تساهم في صناعة وطن، وأن تحدث تغييراً حقيقياً في الحياة السياسية والمدنية في لبنان، وأن تعيد الاعتبار إلى التربية وتحدد معايير قيمية، وتجد مساحة كافية وتأثيراً على الفئات الاجتماعية. ولا شك في أن تعزيز العلاقة مع الناس، وتسليط الضوء على الفساد والتصويب على المخالفات والتركيز على إعادة بناء المؤسسات، يسمح بإطلاق كتلة ديموقراطية قادرة على الاستقطاب والفعل والضغط لتصويب عمل الدولة وإقرار قوانين تضبط عمل الأفراد والجماعات وتؤسس لنهوض مدني عابر للطوائف.

حملة "النهار" محاولة جادة ومعها إطلاق الفكر والتفكير أيضاً للتأسيس، بهدف صناعة الوطن ودولة تنظم الاختلاف وتعقد التسويات بعيداً من الهيمنات الطائفية وقدرتها على استنفار عصبياتها عند كل منعطف يفتح على إمكان النهوض. الرهان يجب أن يتركز على استثمار الطاقات وإعلاء شأن التربية ومراكمة الخبرات من أجل البناء، فليس الفوز هو الهدف في ذاته اذا كانت المواجهة مع الفساد للوصول الى السلطة، والطريق السليم هو النقد والخروج الى الفضاء اللبناني الواسع والتقدم باستقلالية وخطوات بلا التباس وبدور متجدد وخريطة طريق واضحة وشفافة...

ibrahim.haidar@annahar.com.lb

twitter: @ihaidar62


Digital solutions by