Digital solutions by

لا موجب للتضخيم... حيث اللعب ممنوع!

1 شباط 2018 | 11:38

المصدر: "النهار"

من الاحتجاجات في الشارع (النهار)

حذرت اوساط معنية بمتابعة التحركات التي تحصل على الارض وفي الشارع من التمادي في لعبة مفلسة امنيا وسياسيا لان الجميع يدركون ان الجيش والقوى الامنية لن يسمحوا باي مس بالاستقرار رغم كل ما يظهر من مظاهر التوتر كما ان المردود السياسي لهذه اللعبة لن يتلاءم مع اي مصالح لاي فريق . وقالت الاوساط في معرض تعليقها على التشويش الأمني الذي حصل الليل الفائت في منطقة الحدث انها لعبة مفلسة لن توصل الى اي هدف بدليل ان الامر عولج بأسرع وقت ما انتشر الجيش بما يعني انه لم يكن هناك اي ظواهر فعلية على افتعال حدث خطير الا اثارة مزيد من ردود الفعل المتوترة على خلفية الازمة بين التيار الوطني الحر وحركة امل . ونصحت الاوساط بعدم تضخيم الامر لانه ليس اخطر مما جرى امام مركز ميرنا الشالوحي قبل يومين وجرى وضع حد حاسم له ايضا . واشارت الى ان الساعات المقبلة ستبين بان اللعب في السياسة على مشارف الانتخابات شيء واللعب بالامن شيء آخر واذا كان الامر الاول بات مكشوفا ويصعب وضع حد له في قواعد اللعبة السياسية فان أي محاولة للعب بالامن او توظيف الشارع لاعادة العبث بالاستقرار سيجري وضع حاسم لها في مهدها وبقوة .  


Digital solutions by