Digital solutions by

أنصار "أمل" في الشارع... قطع طرق وحرق إطارات احتجاجاً على كلام باسيل (فيديو وصور)

29 كانون الثاني 2018 | 17:01

تصوير مروان عساف.

بعد ساعات على التسريبات المسجلة للوزير جبران #باسيل، التي تهجم فيها على رئيس مجلس النواب نبيه #بري، قطع أنصار "أمل" عدداً من الطرق احتجاجاً على هذا الكلام.

وأقدم عدد من الشبان على احراق الاطارات في منطقة مار الياس مقابل مكتب التيار الوطني الحر احتجاجا على كلام باسيل. وأفادت غرفة "التحكم المروري" التابعة للمديرية العامة لقوى الامن الداخلي عن "قطع الطريق عند تقاطع بشارة الخوري بيروت من بعض المواطنين".

وقال وزير المال علي حسن خليل لـ"النهار" ان مقدمة أي حل تبدأ باعتذار باسيل من الرأي العام.

وكانت مصادر أمل قد أكدت لـ"النهار" أن "هذه التحركات عفوية وشعبية وليست بقرار من الحركة".

كما تجمّع عدد من انصار أمل امام المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى على طريق المطار رافعين صور الرئيس نبيه بري ومنددين بتصريحات باسيل.


(من تحركات راس النبع- تصوير مروان عساف)

وكان المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى حذّر من "النهج المتبع في اثارة الأجواء الطائفية والمذهبية وتناول الرمز الوطني الكبير دولة الرئيس نبيه بري الحريص دوما على الوحدة الوطنية وحفظ المؤسسات والضامن للاستقرار والعيش المشترك". وأضاف المجلس في بيان ان "هذا الاستهداف يطال كل هذه العناوين ويأخذ البلاد الى فتنة داخلية لاهداف شخصية"، مُحمّلاً "العهد مسؤولية هذا النهج المستنكر والمدان، وهو مطالب باعادة الامور الى نصابها ووضع حد لهذا الاستهتار واللامسؤولية في ادارة شؤون الدولة في اخطر مرحلة يمر بها لبنان".

وتجمع مناصرو حركة “أمل” امام المركز الرئيسي لـ"التيار الوطني الحر" في "ميرنا الشالوحي" وقاموا بإحراق الدواليب، احتجاجاً على الكلام الصادر عن الوزير باسيل بحق الرئيس نبيه بري.

وقد سمع اطلاق نار في المحلة وسط اتهامات متبادلة من الطرفين، فقد اتهم انصار "امل" التيار الوطني الحر بإطلاق النار على المتظاهرين، في حين اكد القيادي في التيار ناجي حايك ان عناصر امن المبنى ردوا على اطلاق النار الذي استهدفهم .

وانتشرت قوة كبيرة من الجيش في المكان لإحتواء الاشكال.


(من تحركات الضاحية)


ولاحقاً، صدر بيان عن اعلام "التيار" وفيه، ان "عناصر من "حركة أمل" هاجموا مقر عام "التيار الوطني الحر" في ميرنا الشالوحي ورشقوا المقر بالحجارة وحرقوا الدواليب وأطلقوا النار فاضطر عناصر حماية المقر الى الدفاع عن انفسهم".

ودعا التيار مناصريه الى "عدم القيام بأي ردّات فعل في اي مكان وترك معالجة الامر للقوى الأمنية فقط"، كما طلب من مسؤوليه "عدم التعليق الاعلامي على ما يجري من احداث وترك اللبنانيين يحكمون بأنفسهم" . وأكد ان "التيار سيبقى أميناً على الاستقرار وحماية الوطن واصلاح دولته".


(الصور الآتية لمروان عساف)



وكان باسيل، خاطب جمعاً من الناس خلال جولة انتخابية يوم الأحد في البترون، متهماً بري بمنع المغتربين الشيعة من المشاركة في مؤتمر للطاقة الاغترابية في أفريقيا، زاعماً ان رئيس المجلس هدد هؤلاء المغتربين. وقال باسيل في هذا السياق "هيدا مش رئيس مجلس، هيدا بلطجي". 











Digital solutions by