Digital solutions by

إيران تحقّق في وفاة شاب في السجن... مهرّب مخدرات أم متظاهر في الاحتجاجات؟

9 كانون الثاني 2018 | 20:11

المصدر: أ ف ب

آية الله علي خامنئي خلال لقاء معه في طهران (أ ف ب).

فتحت السلطات الايرانية تحقيقا في ظروف #وفاة_شاب_موقوف في سجن #ايوين، على ما اعلن #القضاء_الايراني، بينما ربط نائب ايراني الامر بالاحتجاجات التي شهدتها البلاد اخيرا. 

وقال المدعي العام لطهران عباس جعفري دولت ابادي إن "تحقيقا فوريا فتح، وتم استجواب حراس السجن وآخرين"، وفقا لوكالة أنباء سلطة القضاء "ميزان اونلاين".

وكان النائب الاصلاحي محمود صادقي كتب في تغريدة على "تويتر": "للاسف توفي احد المتظاهرين الذين تم توقيفهم في الاضطرابات الاخيرة في سجن ايوين".

ونفى مسؤولون آخرون هذه المعلومات، معتبرين ان المدعو سينا قنباري متورط في تهريب المخدرات، واقدم على الانتحار.

وقال مسؤول قضائي رفض الكشف عن اسمه لوكالة انباء "ايلنا" الاصلاحية إن "هذا الشخص لم يتم توقيفه خلال الاحتجاجات الاخيرة، ولم يكن له اي علاقة بالتظاهرات الاخيرة".

وقال مسؤول في السجن ان قنباري اقدم على الانتحار شنقا في غرف المراحيض.

وكهريزاك سجن ذائع الصيت شهد تعرض 3 متظاهرين على الاقل لاعمال تعذيب حتى الموت على خلفية تظاهرات 2009.

ودفع الكشف عن تجاوزات مورست بحق السجناء في كهريزاك بالمرشد الاعلى للثورة الاسلامية علي خامنئي الى اصدار امر باغلاق هذا المركز في تموز 2009.

وكان اعلن في 22 آب توقيف 3 مسؤولين قضائيين عن العمل لمسؤوليتهم في حادثة سجن كهريزاك، بينهم المدعي العام لطهران السابق سعيد مرتضوي الذي حكم عليه بالحبس سنتين، لمسؤوليته عن احدى الوفيات.

وكانت مصادر رسمية اصدرت تقديرات عدة عن عدد الموقوفين في الاضطرابات الاخيرة التي شهدتها عشرات المدن الايرانية، بينما قال صادقي انها بلغت 3700 موقوف. وتقول السلطات ان غالبية الموقوفين اطلقوا، وان "المحرضين" فقط ستتم محاكمتهم.

Digital solutions by