Digital solutions by

فيتو أميركيّ في مجلس الأمن... مشروع القرار العربي حول القدس سقط

18 كانون الأول 2017 | 20:05

المصدر: رويترز، أ ف ب

أ ف ب

استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) لإسقاط مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي يدعو الى سحب قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل.

وأيد مشروع القرار المصري الأعضاء الـ14 الباقون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رغم أنه لم يذكر الولايات المتحدة أو ترامب بالاسم. لكنه أبدى "الأسف الشديد إزاء القرارات التي اتُخذت في الآونة الأخيرة، والتي تتعلق بوضع القدس".

ويعكس استخدام الفيتو في شكل منفرد من جانب سفيرة الولايات المتحدة نيكي هايلي، العزلة الدولية التي تواجهها واشنطن بخصوص نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، مما يعني فعليا تجاهل مطالب الفلسطينيين في المدينة التاريخية العريقة.

"اهانة لن ننساها ابدا"

واعتبرت هايلي ان التصويت في المجلس على مشروع قرار يدين قرار ترامب إعلان القدس عاصمة لاسرائيل، والذي نال تأييد 14 صوتا من 15، "اهانة لن ننساها ابدا".

وقالت بعد استخدامها الفيتو لمنع اعتماد مشروع القرار، ان العملية "مثال جديد على تسبب الامم المتحدة بالضرر اكثر مما تتسبب بما هو مفيد في التعامل مع النزاع الاسرائيلي- الفلسطيني".

واشارت الى انها المرة الاولى التي تستخدم الولايات المتحدة الفيتو في مجلس الأمن منذ أكثر من 6 اعوام. وقالت: "لا يسعدنا أن نفعل ذلك، لكننا نفعله من دون إحجام. وكون هذا الفيتو يستخدم دفاعا عن السيادة الأميركية ودفاعا عن دور أميركا في عملية السلام في الشرق الأوسط، لا يمثل مصدر حرج لنا، بل يجب أن يكون مصدر حرج لبقية مجلس الأمن". 

وكان مشروع القرار يؤكد أيضا أن "أي قرارات وتدابير تهدف إلى تغيير هوية أو وضع مدينة القدس أو التكوين السكاني للمدينة المقدسة ليس لها أثر قانوني ولاغية وباطلة، ولابد من إلغائها التزاما بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

Digital solutions by