Digital solutions by

جلسة العودة الحميدة إلى العمل: تبادل التهاني بالموقف اللبناني من القدس وبالنفط وبالتعيينات

14 كانون الأول 2017 | 21:20

المصدر: "النهار"

بعفوية صفق مجلس الوزراء إيذاناً بدخول لبنان نادي الدول النفطية عندما وافقت الحكومة بالإجماع على منح رخصتين لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز من البلوكين 4 و9 قبالة الشواطئ اللبنانية. 

وزير الطاقة سيزار أبي خليل الذي زفّ البشرى للصحافيين، أكد أن بداية المرحلة المقبلة ستكون بتوقيع العقود وتقديم الكفالات المالية من قبل الكونسورتيوم الفائز في خلال مهلة قد تمتد حتى أواخر كانون الثاني أو بداية شباط،على أن تبدأ عملية الحفر في العام 2019.

"عدنا والعود أحمد" قال رئيس الحكومة سعد الحريري في مستهل أول جلسة عمل لمجلس الوزراء بعد أزمة الاستقالة والعودة عنها. وهو تولّى تظهير الموقف الحكومي من عملية النأي بالنفس ومن قضية الخزعلي، وكان له موقف لافت اعتبر فيه "أن القرار الأميركي ما كان ليصدر لو لم تكن هناك دول عربية كبيرة، غارقة في حروب وصراعات، إلى حد أن ملايين المواطنين العرب تشردوا على صورة الشتات الفلسطيني". وشدّد على "قرار الحكومة بالنأي بالنفس، والابتعاد عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.... ومن باب أولى، أن نمنع أي طرف خارجي من التدخل في شؤون لبنان، أو استخدام الأراضي اللبنانية منصة لتوجيه رسائل إقليمية ومخالفة التزام لبنان بالقرارات الدولية".

وفي قضية الخزعلي قال: "إن لبنان لم يتقدم بأي استدراج عروض لجهات عربية أو إقليمية للدفاع عنه. واللبنانيون يعرفون كيف يدافعون عن أرضهم وسيادتهم، ولا يحتاجون إلى متطوعين من الخارج، تحت أي مسمى من الأسماء".

اقتراح إنشاء سفارة في القدس

وتحدّث الوزير جبران باسيل عن اقتراحه بإنشاء سفارة للبنان في القدس الشرقية. وقال إنه توجّه إلى مجلس الوزراء بكتاب في هذا الخصوص، يشرح فيه أهمية مبادرة لبنان، لاسيما وأن مبادرة السلام العربية تقول إن القدس هي عاصمة فلسطين. واقترح عدة خطوات في كتابه، منها أنها خطوة رمزية تؤدي إلى اعتراف دول أخرى وإلى أن تصبح فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة، ويصبح للبنان سفارة في فلسطين كما لفلسطين سفارة في لبنان. وطلب باسيل متابعة هذا الموضوع وإمكانية تنفيذه.

طلب الوزير جان أوغاسبيان أن يكون اقتراح الوزير باسيل موضع درس متأنٍّ كي لا يحصل أي التباس في فهمه، أومضاعفات بشأنه.

ثم تحدّث الوزير علي قانصوه فطالب بموقف رسمي من الحكومة، واعتبر أن القدس عاصمة فلسطين مبدأ لا خلاف حوله، ولكن يفضل أن تكون هذه المسألة موضع درس معمّق.

الوزير حسين الحاج حسن اعتبر أن لبنان امام دور محوري يمكنه أن يضطلع به في استنهاض كل الدول والهيئات الدولية كي يأتي الموقف داعماً لتوجهاتنا. وعن اقتراح باسيل، رأى الحاج حسن ضرورة إخضاعه لمزيد من الدرس.

الوزير زعيتر طالب أيضاً بالتريث في هذا الموضوع.

الوزير سليم جريصاتي تحدث من الناحية القانونية، واعتبر أن كل القرارات الدولية تدوّل القدس وتجعلها محايدة، وبالتالي موقف لبنان ينسجم مع القرارات الدولية.

وتدخل الحريري فقال إن لبنان جزء من المبادرة العربية للسلام في العام 2002 التي تقول إن القدس هي عاصمة فلسطين. وهذا الاقتراح ينسجم مع هذه المبادرة.

ثم تحدث الوزير علي حسن خليل فأشاد بموقف رئيس الجمهورية وتناول اقتراح باسيل، مطالباً بالالتزام بمضمون كلمة الرئيس عون وبالتوصية التي صدرت عن مجلس النواب لعدم الدخول بنقاش سياسي قانوني عميق.

وتحدث ايضاً وزير الصحة غسان حاصباني، فتبنى ما قاله الرئيس الحريري، وقال إذا كانت هناك من خطوات تالية فيجب درسها.

واعتبر الوزير مروان حمادة أن ما قاله رئيس الجمهورية وما عبرت عنه القمة يجب أن يكون الإطار لأي تحرك. أما السفارة فيجب التشاور بشأنها أكثر.

كما اعتبر الوزير جمال الجراح أن طرح انشاء سفارة يحتاج إلى مزيد من الدرس، مقترحاً تشكيل لجنة لدراسة الموضوع.

أما الوزير محمد فنيش فأشاد بمواقف كل من رئيس الجمهورية ورئيس المجلس ورئيس الحكومة ووزير الخارجية. وأوضح الموقف الثابت من القدس. وعن إنشاء سفارة، اعتبر أنه موضوع يحتاج إلى التريّث مقترحاً التريّث.

واقترح الوزير جريصاتي النص الذي صدر عن مجلس الوزراء لاحقاً. ثم شكلت لجنة برئاسة الحريري وعضوية باسيل وعلي حسن خليل ومحمد فنيش ونهاد المشنوق ومروان حماده وسليم جريصاتي لدرس اقتراح الوزير باسيل بموضوع إقامة السفارة.

جدول الأعمال الفضفاض

وأمام جدول أعماله الفضفاض من 145 بنداً، تمّ العمل على فرز البنود الملحّة، وتقديمها على غيرها. وانتقد وزير الإعلام ملحم الرياشي المستاء من استبعاد تعيينات تلفزيون لبنان تقديم تعيينات على أخرى وقال:

"مهضومة الحكومة كيف أنها تسير بتعيينات لا تخضع للآلية، وكيف أن تعيينات تخضع للآلية وتستبعد من جدول الأعمال".

مجلس الوزراء عيّن القاضي محمد مكاوي محافظاً لجبل لبنان والقاضي كمال أبو جودة محافظاً للبقاع. اعترض الوزير علي قانصوه على السياسة المعتمدة بحصر التعيينات بقضاة أو ضباط متقاعدين بدلاً من فتح باب التوظيف امام الشباب خريجي الجامعات، الذين يدفعون إلى الاغتراب لأن لا فرص عمل تؤمن لهم في بلدهم..

ضيق الوقت أدى إلى إرجاء ملف التمديد لشركتي الخلوي وملف مطامر النفايات، وإلى تقديم البنود المتعلقة بالانتخابات النيابية، كتعيين المحافظين وإقرار نظام هيئة الإشراف على الانتخابات.

كذلك عيّن جورج جوزف نصر ممثلاً عن وزارة الشؤون الاجتماعية في إدارة مصرف الإسكان. ووافق مجلس الوزراء على تمويل سلسلة الرتب والرواتب ليبدأ موظفو المؤسسات العامة بتقاضيها على غرار زملائهم في الإدارات العامة. كما قرّر تطويع 2000 عنصر قوى أمن داخلي للعام 2018. وأقرّ تخطيط أوتوستراد ضبيه العقيبة، وإنشاء حق ارتفاق تحت سطح بعض العقارات لزوم تنفيذ أنفاق لمرور السيارات.

وككل جلسة فاض الجدول ببنود السفر، فأقرّت كلها دفعة واحدة، إلا أن رئيس الجمهورية طلب اقتصار السفر على الضروري من الآن وصاعداً وتكليف السفراء بتمثيل لبنان في حال عدم ضرورة سفر موظفين معينين.

وعلى هامش الجلسة، شوهد وزراء القوات اللبنانية في اتصال مفتوح مع معراب لنقل صورة التواصل بينهم والرئيس الحريري وفريقه ولاسيما الوزير غطاس خوري.

وفيما كانت مصادر وزارية استبعدت، لضيق الوقت، إقرار البند المتعلق بإصلاح الأضرار اللاحقة بكاسر الموج الذي يحمي المدرج البحري في مطار رفيق الحريري، علم من وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس أن مجلس الوزراء أقر المشروع. كما علم أن كلفة المشروع بلغت 25 مليار و793 مليون ليرة لبنانية، وقد فازت بهذا الالتزام شركة جهاد العرب من خلال استدراج عروض بين خمس شركات مؤهلة لتنفيذ هكذا أشغال، وذلك بموجب جدول أعدته وزارة الأشغال.

الى ذلك، علم من المشاورات الجانبية أن ملف التعيينات القنصلية وضع على النار ليكون جاهزا على مائدة الجلسة المقبلة.


Digital solutions by