Digital solutions by

لبنان "المستقل" برميل بارود... ثورات ومحاولات انقلاب وحروب عليه وفيه

21 تشرين الثاني 2017 | 18:31

المصدر: النهار

جنود اسرائيليون في شارع الحمراء العام 1982 (ارشيف "النهار")

74 عاما... لم يمرّ عهد رئاسي واحد على لبنان، منذ استقلاله العام 1943، الا وشهد الوطن الصغير ازمة واحدة على الاقل هزّته، لتؤكد هشاشته وعجز سياسييه وفشلهم. 3 محاولات انقلاب فاشلة، اثنتان منها عسكريتان. ثورة. متاريس، حوادث عنف، اغتيالات وتفجيرات، آلاف القتلى والجرحى. وصاية عليه كل فترة، تدخّل في شؤونه، بدعوة من سياسييه او من دونها... كأن المراد ان يبقى برميل بارود على أهبة الاستعداد للانفجار في اي ساعة. 

حرب أكبر من حجمه انهكته. حروب صغيرة فيه صدّعته، وعدوان وحشي اسرائيلي متكرر عليه، بين اجتياح وحرب وقصف وضرب لبنيته التحتية. وخلافات سياسية تعصف به. ولا مانع في ان تشغر الرئاستان الاولى او الثانية اشهرا طويلة. صدمات كثيرة تجاوزها، وربما عززت قدرته على الصمود. لا شيء يقوى عليه، حتى احتلال جيوش له او اغتيالات او ازمة نفايات مستفحلة. احداث ومفاصل كبيرة غيّرت وجهه خلال الاعوام الـ74 الماضية، وكتبت تاريخه الحديث بالدم. ونعرضها كالآتي:

-عهد الرئيس بشارة الخوري (1943-1952): 23 آذار 1946، توقيع اتفاق الجلاء العسكري الاجنبي عن لبنان في وزارة الخارجية الفرنسية في باريس. وبحلول نهاية ك1 1946، أُجلي آخر جندي اجنبي. وخلّدت هذه الذكرى لوحة على صخور نهر الكلب.

-في 25 ايار 1947، خاض لبنان "المستقل" اول انتخابات نيابية. غير انها شهدت تزويرا واسع النطاق، وتعالت اصوات معارضة، وصولا الى اعتبار "مجلس 25 ايار غير شرعي". رغم ذلك، انعقد المجلس النيابي الجديد، وجدّد ولاية الرئيس بشارة الخوري 6 سنوات جديدة.

-صيف العام 1949، شهد لبنان محاولة انقلاب نفذها الحزب السوري القومي الاجتماعي، برئاسة زعيمه انطون سعاده. القت الحكومة القبض على عدد كبير من انصار الحزب، في طليعتهم سعاده الذي حكم عليه بالاعدام. ونُفِّذ الحكم به ليل 8 تموز 1949.

-في 16 تموز 1951، اغتيل الزعيم الشعبي ورئيس الوزراء السابق رياض الصلح خلال زيارته الاردن.  

-اضراب عام في بيروت ابتداء 16 ايلول 1952، بدعوة من المعارضة، احتجاجا على عهد الرئيس بشارة الخوري. وانتهت الازمة باستقالة الخوري في 18 ايلول. وفي 22 منه، انتخب مجلس النواب كميل شمعون رئيسا للجمهورية.

-عهد الرئيس كميل شمعون (1952-1958): اعقب الاستقرار الذي شهدته المرحلة الاولى من العهد (من 1952 حتى 1956) مرحلة اضطرابات وخلافات حادة بينه وبين المعارضة، بدأت بوضع قانون جديد للانتخاب، واتهام المعارضة له بالسعي الى التجديد، مطالبة اياه بالاستقالة، وصولا الى الثورة العام 1958: متاريس ارتفعت في مناطق عدة، حوادث عنف، اغتيالات وتفجيرات، عشرات القتلى... لبنان تحول برميل بارود متفجر، وسيطرت المعارضة على مناطق واسعة. وفي نهاية المطاف، تدخل الاميركيون. في 15 تموز، نزل جنود "المارينز" على شاطىء خلدة جنوب بيروت، سعيا الى احتواء الثورة وايجاد تسوية سياسية. وهذا ما حصل. في 31 تموز، انتخب مجلس النواب رئيسا جديدا: قائد الجيش فؤاد شهاب. في نهاية ت1 1958، غادر آخر جندي اميركي لبنان.

-عهد الرئيس فؤاد شهاب (1958-1964): اول محاولة انقلاب عسكري في تاريخ لبنان المستقل حصلت عشية رأس السنة، ليلة 31 ك1 1961، اثر اقدام وحدات من الجيش، بقيادة ضباط من الحزب السوري القومي الاجتماعي، على احتلال وزارة الدفاع وخطف عدد كبير من الضباط. وفشلت المحاولة بتدخل القوات الموالية لشهاب، واعتقال الانقلابيين. ومن تداعيات هذا الحدث، بروز المكتب الثاني واتساع نفوذه، وتصاعد الشكوى منه.   

-عهد الرئيس شارل حلو (1964-1970): في 14 ت1 1966، اشهر "بنك انترا" افلاسه، في ما شكّل واحدة من اخطر الازمات التي تعصف بالاقتصاد اللبناني منذ الاستقلال، في ظل تداعيات تمثلت في اعلان عدد آخر من المصارف افلاسها، وهروب رؤوس الاموال. وسادت حالة ذعر في البلاد.

-حرب حزيران 1967 والنزاع العربي الاسرائيلي. الفدائيون الفلسطينيون ينشطون في جنوب لبنان. في 28 كانون الاول 1968، نفّذت وحدات من الكوماندوس الاسرائيلي عملية انزال في مطار بيروت، دمرت خلالها 13 طائرة من الاسطول الجوي التابع لشرطة طيران الشرق الاوسط، ردا على خطف طائرة "العال" الى اثينا، في عملية تبنتها "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، بقيادة جورج حبش. ومن ارتدادات العملية، استقالة رئيس الحكومة يومذاك عبدالله اليافي، وتكليف رشيد كرامي مكانه.   

-توقيع "اتفاق القاهرة" في 3 تشرين الثاني 1969، والذي اعطى الفلسطينيين حرية التسلح والعمل الفدائي في لبنان. واقحم هذا الاتفاق لبنان في مشاكل وازمات كثيرة (قبل الغائه نهائيا في حزيران 1978).

-عهد الرئيس سليمان فرنجية (1970-1976): اتساع الوجود الفلسطيني في لبنان، وتعزيز نشاط المسلحين الفلسطينيين حول بيروت وفي مناطق عدة، وتسليحهم وتشجيعهم على اعمال فدائية ضد اسرائيل انطلاقا من لبنان، لا سيما بعد ايلول 1970. في نيسان 1973، نفذت مجموعة كوماندوس اسرائيلية عملية في شارع فردان في رأس بيروت، اغتالت خلالها ثلاثة من القادة الفلسطينيين. وفي 17 ايار 1973، تم وضع "اتفاق ملكارت" الذي ادخل تعديلات على اتفاق القاهرة، وحدّد اماكن الوجود المسلح الفلسطيني...

-اندلاع حرب ت1 1973 بين العرب واسرائيل. اتساع الخلافات الداخلية، خصوصا حول الوجود الفلسطيني المسلح العام 1975، واتخاذها طابعا طائفيا. اضطرابات، اشتباكات متفرقة، تظاهرة الصيادين في صيدا (26 شباط 1975)، والتي تعرض خلالها نائب صيدا الناصري معروف سعد لاطلاق نار، قضى على اثره. واعقبتها تظاهرات ضد الجيش ومعه.

-13 نيسان 1975: الانفجار الكبير. يوم اسود في تاريخ لبنان: اطلاق نار من سيارة على تجمع لحزب الكتائب عند كنيسة في عين الرمانة، اعقبه بعد ساعات اطلاق نار على باص كان يمر في المنطقة خلال توجهه الى مخيم تل الزعتر للمشاركة في مهرجان تكريمي لشهداء الثورة الفلسطينية. فقتل عشرات من الركاب الفلسطينيين. وانفجرت المعارك انطلاقا مما سُمِّي خط التماس بين الشياح وعين الرمانة. "حرب السنتين"... وتواصلت في حروب ومعارك لم تنطفىء طوال 15 عاما.

-في 11 آذار 1976، قام العميد الركن عزيز الاحدب بانقلاب عسكري، بما عُرِف يومها بـ"حرب الثكنات". لكن المحاولة فشلت، وتجددت الاشتباكات والجولات القتالية.   

-حزيران 1976، دخلت القوت السورية الى لبنان، وانتشرت حتى النبطية.

-8 ايار 1976: انتخاب الرئيس الياس سركيس (1976-1982) رئيسا، بعدما تقدم 66 نائبا بعريضة الى فرنجية تطالبه بالاستقالة (24 ك2 1976). وقد تسلّم سركيس الحكم في 23 ايلول.  

-16 آذار 1977: اغتيال الزعيم الدرزي كمال جنبلاط على طريق بعقلين في كمين مسلح. واعقبته حالة هيجان وتوتر طائفي، اوقعت العديد من القتلى.

-15 آذار 1978: اجتياح اسرائيلي للجنوب حتى نهر الليطاني، واصدار مجلس الامن الدولي القرارين 425 و426، مع نشر قوات "اليونيفيل" في الجنوب.

-6 حزيران 1982: اسرائيل تجتاح لبنان مع زحف جيشها الى بيروت، بقيادة وزير دفاعها يومذاك ارييل شارون. ومن ابرز نتائج هذا الاجتياح، مغادرة مئات المسلحين الفلسطينيين لبنان في 30 آب، وانتقال رئيس "منظمة التحرير الفلسطينية" ياسر عرفات الى تونس.



-23 آب 1982: انتخاب الرئيس بشير الجميل رئيسا. لكنه اغتيل في انفجار ضخم هزّ بيت الكتائب في الاشرفية في 14 ايلول، وذلك قبل تسلمه الحكم.  

-16 -17 ايلول 1982: مجزرة صبرا وشاتيلا، ومقتل نحو 1500 فلسطيني.

-21 ايلول 1982: انتخاب امين الجميل رئيسا (1982-1988).

-23 ت1 1983: تعرض القوات الاميركية والفرنسية في بيروت لهجومين كبيرين، اوقعا عددا كبيرا من القتلى.

-مفاوضات مع اسرائيل ابتداء من 28 ك1 1982 اسفرت عن توقيع اتفاق عرف بـ"اتفاق 17 ايار". لكن مجلس الوزراء اعلن الغاءه في 5 آذار 1984، في ظل رفض سوري له.

-اندلاع حرب الجبل في خريف 1983، تخللتها مجازر اوقعت ضحايا من المسيحيين والدروز، وتدمير عشرات القرى في الجبل وتهجير سكانها من الفريقين.

-التوصل الى صيغة حلّ عُرفت بـ"الاتفاق الثلاثي" العام 1985. تم توقيعه في 26 ت1 في دمشق، لكن رئيس الجمهورية ومعظم القيادات المسيحية رفضته. واعقب ذلك قتال عنيف داخل "القوات اللبنانية" بين انصار الياس حبيقة وسمير جعجع، ادى الى مغادرة الاول الى "الغربية"، واصبح الثاني قائدا للقوات.

-23 ايلول 1983: انتهاء ولاية امين الجميل، وقيام حكومتين: الاولى عسكرية برئاسة قائد الجيش ميشال عون (22 ايلول)، والاخرى برئاسة سليم الحص.

-14 آذار 1989: اعلان العماد عون "حرب التحرير" لاخراج القوات السورية من لبنان. وتدهور الوضع مع تعرض مناطق لبنانية كثيرة للقصف السوري.

-22 ت1 1989: تصويت مجلس النواب على وثيقة الوفاق الوطني، او ما يعرف بـ"اتفاق الطائف"، ثم التصديق عليه في 5 ت2 في جلسة نيابية انعقدت في مطار القليعات، وتخللها انتخاب رينيه معوض رئيسا.

-22 ت2 1989: اغتيال الرئيس رينيه معوض في تفجير ضخم في يوم عيد الاستقلال.  

-24 ت2 1989: انتخاب الياس الهراوي رئيسا (1989-1998) في شتورا. وتولى الرئاسة لمدة 9 سنوات، بعدما مدد مجلس النواب ولايته 3 سنوات في 19 ت1 1995 .

-31 ك2 1990: انفجار الوضع في المناطق المسيحية مع اندلاع حرب بين الجيش بقيادة العماد عون، و"القوات اللبنانية" بقيادة جعجع. وعرفت تلك المواجهات بـ"حرب الالغاء".

-13 ت1 1990: اسقاط العماد عون بالقوة، ولجوءه الى السفارة الفرنسية في بيروت، قبل ان يُنقل منها الى باريس. ودخل الجيش اللبناني، بقيادة العماد اميل لحود، والجيش السوري مناطق بعبدا والمتن. وتوحدت كل المناطق، تحت شرعية واحدة، على رأسها الرئيس الهراوي وحكومة الحص.

-14 آب 1991: صدور قرار بالعفو العام عن الجرائم السياسية التي وقعت خلال الاحداث اللبنانية.

-16 تموز 1992: وضع قانون جديد للانتخاب. وقد اجريت الانتخابات النيابية، في ظل مقاطعة واسعة لها. العام 1998، اجريت انتخابات بلدية واختيارية، للمرة الاولى منذ 1963.

-تسجيل حوادث امنية متفرقة: اغتيال رئيس حزب الوطنيين الاحرار داني شمعون وعائلته (22 ت1 1990)، تفجير مبنى مكتبة الجامعة الاميركية (8 ت2 1991)، استهداف بيت الكتائب المركزي في الصيفي بتفجير (20 ك1 1993)، انفجار في كنيسة سيدة النجاة في الزوق (27 شباط 1994). وقد اتهم قائد "القوات اللبنانية" سمير جعجع بتفجير الكنيسة، وسجن على اثره (21 نيسان 1994).

-11 نيسان 1996: اسرائيل تنفذ عملية عسكرية واسعة في لبنان عرفت بـ"عناقيد الغضب"، اوقعت مئات القتلى والجرحى.

-22 ايار 1992: لبنان يوقع "معاهدة الاخوة والتعاون والتنسيق" مع سوريا خلال احتفال في دمشق.

-24 ت2 1998: انتخاب العماد اميل لحود رئيسا (1998-2007).

-25 ايار 2000: اسرائيل تنسحب من جنوب لبنان والبقاع الغربي، تحت وطأة عمليات المقاومة. وسُمِّي هذا اليوم "عيد المقاومة والتحرير".

-20 ايلول 2000: اصدار المطارنة الموارنة نداء من الصرح البطريركي في بكركي، يدعون فيه الى انسحاب الجيش السوري من لبنان.   

-31 آب 2001: البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير يزور الشوف، في اطار المصالحة في الجبل.

-2 ايلول 2004: اصدار مجلس الامن القرار 1559 الداعي الى اجراء انتخابات رئاسية في شكل حر وعادل، وخروج القوات الاجنبية من لبنان.

-1 ت1 2004: تعرض النائب مروان حماده لمحاولة اغتيال، وقد نجا منها. وشكلت بداية لسلسلة اغتيالات سياسية.

-14 شباط 2005: انفجار ضخم يستهدف موكب رئيس الحكومة رفيق الحريري، وادى الى مقتله مع عدد من مرافقيه، بينهم النائب والوزير باسل فليحان (توفي لاحقا متأثرا بجروحه في 18 نيسان 2005).

-تظاهرات شعبية ومدنية صاخبة في بيروت وخارجها مطالبة بخروج الجيش السوري من لبنان، ابرزها في 14 آذار. وقد اطلق عليها اسم "ثورة الارز"، او "انتفاضة الاستقلال".  

-7 نيسان 2005: اصدار مجلس الامن القرار 1595 القاضي بتشكيل لجنة تحقيق دولية في اغتيال الرئيس الحريري.

-26 نيسان 2005: انسحاب القوات السورية من لبنان.

-موجة اغتيالات سياسية وتفجيرات في عدد من المناطق: اغتيال الصحافي والمفكر سمير قصير (2 حزيران)، محاولة اغتيال وزير الدفاع الياس المر (12 تموز)، محاولة اغتيال الصحافية مي الشدياق (25 ايلول)، اغتيال النائب والصحافي جبران تويني (12 ك1)، اغتيال الرئيس السابق للحزب الشيوعي جورج حاوي (21 حزيران).  

-26 تموز 2005: خروج قائد "القوات اللبنانية" سمير جعجع من السجن بعدما قضى فيه 11 سنة.

-حرب تموز 2006: اسرائيل تشن حربا مدمرة على لبنان سمتها "الرد المناسب"، اثر اسر "حزب الله" جنديين اسرائيليين في اطار عملية سماها "الوعد الصادق". وفي 14 آب، توقفت هذه الحرب، مع اصدار مجلس الامن القرار 1701 الذي يضع حدا للعمليات الحربية بين "حزب الله" واسرائيل.

-21 ت2 2006: اغتيال النائب بيار الجميل (من قوى 14 آذار) في اطلاق مجهولين النار على سيارته في منطقة الجديدة.

-ايار 2007: الجيش يحاصر مخيم نهر البارد، حيث لجأت جماعة "فتح الاسلام" التي كان عناصرها نفذوا اعتداءات.

-30 ايار 2007: اصدار مجلس الامن القرار 1757 القاضي بانشاء المحكمة الخاصة بلبنان لمحاكمة المتورطين في اغتيال الرئيس الحريري.

-13 حزيران 2007: اغتيال النائب وليد عيدو (من قوى 14 آذار) في تفجير استهدف سيارته في منطقة الروشة.

-19 ايلول 2007: اغتيال النائب انطوان غانم (من قوى 14 آذار) في انفجار استهدفه في سن الفيل.

-12 ك1 2007: اغتيال مدير العمليات في قيادة الجيش اللبناني العميد فرنسوا الحاج في تفجير استهدفه في بعبدا.

-7 ايار 2008: "حزب الله" يسيطر عسكريا لايام على غرب بيروت، اثر معارك بدأت بعد رفضه قرار حكومي يتعلق بالتحقيق في شبكة اتصالات خاصة به. وامتدت المواجهات بينه وبين انصار قوى 14 آذار الى مختلف المناطق. واوقعت عشرات القتلى.

-21 ايار 2008: توصل مختلف الافرقاء السياسيين الى "اتفاق الدوحة" في قطر، بما شكل نهاية لنحو 18 شهرا من الخلافات السياسية اغرقت لبنان في ازمة سياسية كبيرة.  

-25 ايار 2008: انتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا (2008- 2014).  

-1 آذار 2009: افتتاح المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في هولندا.

-4 تشرين الأول 2010: سوريا تصدر مذكرات توقيف غيابية بحق 33 شخصية لبنانية وأجنبية، بينهم سياسيون وأمنيون وقضاة وإعلاميون، وذلك بشبهة تورطهم في "فبركة شهادات زور" أمام لجنة التحقيق الدولية المكلفة النظر في جريمة اغتيال الرئيس الحريري العام 2005.

-15 آذار 2011: انتخاب البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، خلفا للبطريرك مار نصرالله بطرس صفير الذي تقدم باستقالته في شباط 2011.

-19 ت1 2012: اغتيال النقيب وسام عيد في عبوة ناسفة في منطقة الحدث.

-آذار 2012: نزوح آلاف السوريين الى لبنان، هرباً من المعارك في سوريا مع بدء نزاع في البلاد.     

-11 حزيران 2012: صدور "اعلان بعبدا" كنتيجة لاجتماعات "هيئة الحوار الوطني" التي شكّلها الرئيس ميشال سليمان.

9 آب 2012: توقيف الوزير والنائب السابق ميشال سماحة بتهمة التخطيط لتفجيرات.

-28 ك1 2013: اغتيال الوزير السابق محمد شطح بسيارة مفخخة في وسط بيروت.

-23 تموز 2013: معارك بين الجيش اللبناني وانصار الشيخ أحمد الاسير في عبرا. وفي 15 آب 2015، أوقف الأسير في مطار رفيق الحريري الدولي خلال محاولته الهرب من لبنان.

-آب 2014: اشتباكات بين الجيش وإرهابيين من "جبهة النصرة" و"داعش" في عرسال، وخطف عسكريين لبنانيين.

-25 ايار 2014: انتهاء ولاية الرئيس سليمان من دون انتخاب رئيس جديد.     

-5 ت2 2014: تمديد ولاية مجلس النواب سنتين و7 أشهر.

13 ايار 2015: صدور قرار بسجن الوزير السابق ميشال سماحة لمدة 4 سنوات ونصف السنة، مع تجريده من كامل حقوقه.

-منتصف تموز 2015: تراكم النفايات في شوارع بيروت ومختلف المناطق، بما شكل ازمة نفايات استمرت اشهرا طويلة.

-22 آب 2015: انطلاق حركة احتجاجات واسعة عُرفت باحتجاجات "طلعت ريحتكم"، بحجة تراكم النفايات في شوارع بيروت ومختلف المناطق. وطالبت الحكومة بالاستقالة.

-1 ك1 2015: "جبهة النصرة" تطلق عسكريين لبنانيين كانت احتجزتهم خلال معارك عرسال، في اطار صفقة تبادل قضت باطلاق عدد من السجناء في لبنان وسوريا.    

-31 ت1 2016: انتخاب ميشال عون رئيسا (2016-)، بعد شغور الرئاسة الاولى نحو سنتين ونصف السنة. وتم تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة في 3 ت2. واعلن تشكيلها في 18 ك1، وضمت 30 وزيرا، وتم استحداث 5 وزارات جديدة. وفي 28 ك1، نالت الحكومة الثقة بـ72 صوتا من اصل 92.

-21 تموز 2017: "حزب الله" يعلن بدء عملية تطهير جرود عرسال والقلمون من "جبهة النصرة". وفي 28 منه، أعلنت الجبهة استسلامها، واجراء مفاوضات لخروج مسلحيها إلى إدلب، في مقابل اطلاق أسرى من "حزب الله".

-30 آب 2017: الجيش اللبناني يعلن رسميا انتهاء عملية "فجر الجرود" ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في رأس بعلبك والقاع. وقد استمرت نحو 10 أيام (ابتداء من فجر الجمعة 19 منه).

-4 ت2 2017: أعلن الرئيس سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة، في بيان مفاجىء تلاه من الرياض. وقد تسبب اعلانه هذا بصدمة كبيرة في لبنان، بحيث اكد الرئيس عون رفض الاستقالة.

-13 ت2 2017: وصول البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى السعودية، في زيارة تاريخية غير مسبوقة، التقى خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد الامير محمد بن سلمان. كذلك، اجتمع بالرئيس الحريري.

 -15 ت2 2017: اعلن الرئيس عون ان "لا شيء يبرر عدم عودة الرئيس الحريري الى بيروت بعد مرور 12 يوما على اعلانه من الرياض استقالته. "وعليه، فإننا نعتبره محتجزاً وموقوفاً وحريته محددة في مقر احتجازه". وقال ان هذا الاحتجاز "عمل عدائي ضد لبنان، لا سيما ان رئيس الحكومة يتمتع بحصانة ديبلوماسية وفقا لما تنص عليه اتفاقية فيينا".  

-18 ت2 2017: الرئيس الحريري وصل الى باريس، بعد مغادرته السعودية. والتقى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وقال: "سأتوجه إلى بيروت خلال الأيام القليلة المقبلة. وسأشارك في احتفالات استقلال لبنان. وهناك سأوضح موقفي من هذه القضايا بعد لقاء الرئيس عون".

hala.homsi@annahar.com.lb


Digital solutions by