Digital solutions by

"هيدي الساعة بيد الحريري... والصليب ما بقى يبيّن أكتر من هيك"

14 تشرين الثاني 2017 | 20:51

المصدر: "تويتر"

بعد الحملات الممنهجة التي اعترضت زيارة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس #الراعي الى المملكة العربية #السعودية، والتي اتهمته بعدم ابراز صليبه للعلن خلال الزيارة. وهي الحملات التي ترافقت مع الحملات التي تضع الرئيس سعد #الحريري في إطار المخطوف، كان ردّ االأخير اليوم عبر "تويتر" بمثابة تأكيدٍ جديد على حرية اقامته في المملكة اذ كتب: "يا جماعة انا بألف خير وان شاء الله انا راجع هل يومين خلينا نروق، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة العربية السعودية مملكة الخير". وكان لافتاً التعليق الذي كتبه الصحافي فارس خشان في السياق نفسه، عقب لقاء الراعي بالحريري فقال ساخراً من الحملات التي تطال الرجلين: "المتخلي عن صليبه" و"المخطوف" معا في الرياض اليوم".

الصورة حملت معانٍ عدة ودلالات، وردّت على تساؤلات أثيرت على مدى يوميّن: "أين صليب غبطة البطريرك في أرض الحرميّن؟وأين ساعة الرئيس الحريري؟، وبدورهم، علق الناشطون على هذه الصورة: 


الصورة لا تحتاج المزيد من الشرح 


قد يحتاج المشككون إلى ابتكار ما يشبع أفكارهم... ولكل شيء طرافة 




وصورة أخرى للبطريرك الراعي مع العاهل السعودي وكان الصليب واضحاً

ما خلصنا من قصة الاعتقال؟ 


"هيدي غير هيديك"


هذه رسالة سياسية 


لماذا لم يعلقوا على هذه الصورة 


Digital solutions by