Digital solutions by

تظاهرات واشتباكات في مصر بعد صلاة الجمعة

13 أيلول 2013 | 18:53

المصدر: "يو بي أي"

"أ ف ب"

أصيب عدد من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في اشتباكات مع أهالي مدينة أبو كبير في محافظة الشرقية. وأبلغت مصادر محلية أن مجموعة من أهالي مدينة أبو كبير هاجموا مسيرة تضم بضع مئات من أنصار مرسي بعد قيامهم بترديد شتائم لقيادات الجيش والشرطة. وأضافت المصادر أن عشرات من مؤيدي مرسي تظاهروا كذلك أمام منزل الرئيس المعزول بمنطقة فيلات أساتذة الجامعة في مدينة الزقازيق، رافعين لافتات تطالب المواطنين ببدء عصيان مدني إلى حين عودة مرسي إلى الحُكم، وبالامتناع عن دفع فواتير المياه والكهرباء والغاز والهاتف، معتبرين أن من أسمتها بـ "حكومة الانقلاب" هي من سيحصل على تلك الأموال.

وكان عدد من المواطنين أُصيبوا بجروح طفيفة في مناوشات محدودة وقعت بمحافظة الأسكندرية الساحلية، عقب صلاة الجمعة، بين عشرات من أنصار الرئيس المعزول وبين معارضيه.
واحتشد عدد من أهالي منطقة "الرمل" في محافظة الأسكندرية الساحلية بمحيط مسجد القائد إبراهيم عقب صلاة الجمعة، رافعين صوراً لوزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ما أثار حفيظة عشرات من أنصار الرئيس المعزول الذين رددوا هتافات ضد قائد الجيش، فوقعت مناوشات محدودة أسفرت عن جرح عدد من الجانبين نتيجة التراشق بالحجارة.
وقام معارضو مرسي بمطاردة أنصاره في الشوارع الجانبية بمنطقة الرمل، فيما احتشد بضع مئات من أنصار مرسي أمام مبنى مكتبة الأسكندرية استعداداً لمسيرة معارضة لما يسمونه "الانقلاب على الشرعية والرئيس المنتخب".
وكانت مسيرات تضم مئات من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين ولتيارات إسلامية متشددة يناصرون الرئيس المعزول انطلقت، عقب صلاة الجمعة، من أمام عدة مساجد بالقاهرة وعدد من المحافظات في بداية تظاهرة تحمل شعارات عدة منها "الوفاء لدماء الشهداء" و "جمعة الزحف لرابعة العدوية".
وردَّد المتظاهرون هتافات ضد قيادات الجيش والشرطة، متهمين إياهم بقتل متظاهرين سلميين.
وقد أغلقت عناصر من الجيش والأمن المصري ميدان التحرير في وسط القاهرة، ومحيط مسجد "رابعة العدوية" شمال شرق القاهرة، والميادين الرئيسية بالقاهرة بآليات مدرَّعة تحسُّباً لوصول المتظاهرين إلى الميادين ووقوع اشتباكات توقع قتلى ومصابين.

Digital solutions by