Digital solutions by

كيف انعكس انتقال نيمار على لعبة PES؟

4 آب 2017 | 18:59

يتسبّب توقيت انتقال لاعب كرة القدم البرازيلي نيمار إلى فريق "باري سان جيرمان"، وهو الانتقال الأغلى ثمناً في تاريخ كرة القدم،  بتعقيدات لشركة "كونامي" التي تتولّى تصنيع ألعاب الفيديو Pro Evolution Soccer (PES)، التي هي بمثابة محاكاة للعبة كرة القدم. في الواقع، العام الماضي أعلنت PES، وهي المنافِسة الأساسية لألعاب الفيديو "فيفا" التي تصدر نسختها لعام 2018 في مطلع أيلول المقبل، عن شراكة لمدة ثلاث سنوات مع فريق برشلونة.

النتيجة الأساسية الملموسة لهذه الشراكة هي إطلاق نسخة خاصة من ألعاب PES مع غلاف مخصص لفريق برشلونة يتضمن بالطبع صورة لنيمار بلباس برشلونة...

قبل بضعة أسابيع من عرض اللعبة للبيع، من الصعب تغيير الغلاف في منتج يجري توزيعه في مختلف أنحاء العالم. لم تعلن شركة "كوماني" بعد إذا كانت ستحتفظ بالنسخة الأصلية أو تستبدلها بصورة أخرى، مع الإشارة إلى أن النسخة "الكلاسيكية" من لعبة PES 2018 تظهر عليها صورة اللاعب لويس سواريز. وهذا لم يمنع الجهة المنافِسة "فيفا" من التسديد في مرمى "كوماني" عبر نشر صورة لنيمار مرتدياً لباس فريق "باري سان جيرمان" على صفحتها عبر موقع "تويتر".

ليست المرة الأولى التي يواجه فيها مصنّعو ألعاب المحاكاة الرياضية مشكلات على خلفية انتقال اللاعبين من فريق إلى آخر، بحسب ما أورده الموقع المتخصص "كوتاكو" – حتى ولو كانت هذه الحالات مرتبطة في شكل أساسي بنجوم كرة السلة وكرة القدم الأميركية. وفي الأعوام الأخيرة، أصبحت الاتفاقات بين النوادي ومصنّعي الألعاب رهاناً حيوياً من أجل إدراج صور كبار النجوم الرياضيين في ألعاب المحاكاة، وكذلك لنشرها على غلاف الألعاب. يُشار إلى أنه خلافاً لما يجري في انتقال اللاعبين من فريق إلى آخر، لا يتم الكشف علناً عن قيمة هذه الاتفاقات بين النوادي ومصنّعي الألعاب، لكنها تصل إلى عشرات آلاف اليوروات – ويزيد الرقم قليلاً في حالة نجوم الصف الأول، وعلى رأسهم ليونيل ميسي ونيمار.

Digital solutions by