Digital solutions by

اليازجي: المجتمع الدولي مسؤول عن انهاء ملف المطرانين المخطوفين وندعو الى حل سلمي في سوريا

31 آب 2013 | 14:18

عقد بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي مؤتمرا صحافيا في البلمند، تطرق فيه الى اخر المعطيات في قضية خطف المطرانين، وقال: "باتت الحرب تهدد اوطاننا، وامكانيات السلام باتت صعبة المنال، لذلك تطالب الكنيسة الهيئات الدولية باتخاذ الخطوات الايلة لحماية سكان هذه البقاع، وان تترفع الدول عن مصالحها الضيقة والمساعدة في سوريا لترسيخ اسس الحل السلمي، باحلال منطق الحوار، نحن ندين كل انتهاك للحريات وكل تعد على كرامة الانسان ندينها بمنطق الفطرة الربانية المزروعة في قلب كل كائن بشري". 
 
وتابع: "لا ننظر الى انفسنا كاقلية دينية ولا نسمح بان ينظر الينا من هذا المنظار، وسنسعى مع كل اصحاب النيات الحسنة لبلورة موقف وطني جامع، وما عملية خطف اخوينا المطرانين الا حالة من بين حالات عديدة اصابت مواطنين، ولا نستطيع البقاء موقوفي الايدي". 
 
واشار اليازجي الى ان "الكنيسة منكبة على الصلاة من اجل المطرانين، فلا يمكن ان تكون اساليبنا الا متناغمة مع مقتضيات ايماننا المتجذر في الصليب وفي رجاء القيامة"، وقال: "لم نظفر بمعلومات موثوقة عن هذا الملف الانساني ولكننا نثمن المواقف الانسانية النبيلة، ونحن مصممون على عدم الخروج عن مواقفنا التاريخية وسنبقى متجذرين في هذه الارض ونستنكر ما جرى ونستغرب محدودية المعلومات المتعلقة بملف المطرانين المخطوفين، ونحن نعتبر ان المجتمع الدولي مسؤول عن انهاء هذا الواقع، نسمع هذا المجتمع يتباكى على مسيحيي الشرق، ويحزن لما يدعيه عن اوضاعهم السيئة لسنا بحاجة الى مثل هذه المؤاساة نحن بحاجة الى مساعدة حقيقية في كشف مصير اخوتنا ونحن واثقون ان المجتمع الدولي ان اراد يستطيع الوصول الى حل لهذه القضية".

 

Digital solutions by