Digital solutions by

من هو الناشط المؤيد لترامب الذي نشر وثائق "ماكرون ليكس"؟

6 نوار 2017 | 21:57

 كان جاك بوزوبيك، المؤيّد لليمين المتطرف الأميركي والمعتاد على نشر معلومات كاذبة، من أوائل الأشخاص الذين نشروا الوثائق المقرصَنة التي باتت تُعرَف بـ"ماكرون ليكس" عبر صفحته على موقع "تويتر" التي تحظى بعدد كبير من المتابعين. 

ليس بوزوبيك، الذي كان يوم الجمعة 5 أيار وراء انتشار الوثائق المقرصَنة الخاصة بأعضاء في حملة ماكرون، شخصاً مغموراً. فهو يعمل لصالح موقع Le Rebel المؤيد بشدة لترامب ومارين لوبن، ومقره واشنطن، والذي يعمد بانتظام إلى إعادة نشر معلومات مغلوطة.

  وقد نشر بوزوبيك مساء يوم أمس، عبر صفحته على "تويتر" التي يتابعها مئة ألف شخص، رابطاً يقود إلى القسم السياسي في منتدى 4chan، وهو عبارة عن منتدى ضخم من الصور لا تُعرَف من هي الجهة التي تقف وراءه، ويجتمع عبره أشخاص داعمون لدونالد ترامب واليمين المتطرف الأميركي. وتضمنت الرسالة روابط لتحميل ملفات "ماكرون ليكس". إذاً جاك بوزوبيك هو من سلّط الضوء على هذه الوثائق التي احتلت، في غضون ساعات قليلة، حيزاً مهماً في كل وسائل الإعلام التابعة لليمين المتطرف الأميركي، قبل أن تعمد جهات أخرى، منها "ويكيليكس"، إلى نشر روابط لتحميل هذه الوثائق. 

سياسياً، يرفض بوزوبيك تصنيفه في خانة "اليمين البديل"، أحد تيارات اليمين المتطرف في الولايات المتحدة، ويعلن انتماءه إلى "اليمين السلافي" (Slavright)، وهو تيار يميني متطرف عنصري ومعادٍ للإسلام ويؤمن بتفوّق العرق الأبيض، ويتمركز في شكل أساسي في أوروبا الشرقية. في الخامس من أيار، وقبل قليل من نشره ملفات "ماكرون ليكس"، نشر صورة عن لقائه مع ميلو يينانوبولوس، إحدى الشخصيات الأساسية في "اليمين البديل" الأميركي، والمعروف بتصرفاته الاستفزازية الكثيرة التي تنطوي على تمييز عنصري وجندري.

ينتمي جاك بوزوبيك إلى اليمين المتطرف الناشط ذي الحضور الواسع عبر شبكة الإنترنت، إلى جانب الكاتب البريطاني الجدلي ميلو يينانوبولوس، رئيس تحرير "بريتبارت" سابقاً، أو أيضاً بول جوزف واتسون الذي هو من دعاة نظريات المؤامرة، والعضو في موقع Prison Planet المتعاطف مع روسيا، وهو صاحب تأثير كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

شخصية معادية لإيمانويل ماكرون

كان بوزوبيك أيضاً من أوائل الأشخاص ذوي الحسابات "النافذة" عبر مواقع التواصل الذين نشروا يوم الأربعاء 3 أيار الشائعات عن امتلاك إيمانويل ماكرون حسابات مصرفية في الخارج بهدف التهرب الضريبي، بعيد قيام منتدى 4chan بنشر مستندَين لم يتم إثبات صحتهما. وقد تقدّم ماكرون بشكوى في اليوم التالي بتهمة "التزوير واستخدام وثائق مزوّرة"، وفتحت النيابة العامة في باريس تحقيقاً أولياً في القضية بتهمة "بث خبر كاذب بهدف التأثير في التصويت".

وقد عمد بوزوبيك، الذي شعر بأنه مستهدَف بالشكوى التي تقدّم بها ماكرون، إلى نشر مقطع فيديو خاطب فيه المرشح للانتخابات الرئاسية قائلاً: "ماكرون، الانتخابات بعد ثلاثة أيام، لماذا تهاجمون الصحافيين بدلاً من دحض هذه الوثائق؟" وقد استقطب الفيديو أكثر من 24 ألف مشاهدة. يعتبر بوزوبيك أن ماكرون يستهدفه شخصياً، في حين أن الأخير لم يأتِ قط على ذكره في تصريحاته العلنية. يقول بوزوبيك في مقطع الفيديو: "تأكيدكم بأننا لفّقنا وثائق مزوّرة افتراء بحقنا، أنتم تسعون خلف إلحاق الأذى بنا، والإساءة إلى صورتنا".

صباح يوم السبت، بعد نشر ملفات "ماكرون ليكس"، لم يتردد بوزوبيك في أن يطلب، عبر صفحته على "تويتر"، "أن يمثل رسمياً أمام البرلمان الفرنسي للاستماع إليه" في هذه المسألة.

وخلال الأسابيع الماضية، نشر رسائل عدة ينتقد فيها ماكرون، مؤكّداً أن استطلاعات الرأي التي تضعه في الصدارة "مغشوشة"، وزعم في رسائل أخرى أن وسائل الإعلام الفرنسية "تفرض حظراً عليه" وتمنعه من الإطلالة عبرها. وأكّد أيضاً يوم الجمعة أن الوصول إلى منتدى 4chan محظور في فرنسا، وهو ما ليس صحيحاً.

Digital solutions by