Digital solutions by

"لوبن لفّقتها!"... ماكرون يتهم المواقع بالفبركة بعد أخبار عن امتلاكه حسابات مصرفية في الخارج

5 نوار 2017 | 21:07

(أ ف ب).

قال إيمانويل #ماكرون، إن المزاعم عن امتلاكه حسابات مصرفية في الخارج بثّها #الكرملين بهدف التأثير في الانتخابات الرئاسية الفرنسية. وبادر المرشح الوسطي سريعاً إلى تعقّب مصدر عقد مزوّر يحمل اسمه مع مصرف "فرست كاريبيان" في جزر كايمان، والذي يبدو أنه دفع بـ #مارين_لوبن إلى التلميح بأنه يتهرّب من الضرائب عبر إيداع أمواله في حسابات "في جزر البهاماس". 

وقال معاونو ماكرون إنّ ما حدث كان جزءاً من هجوم رقمي شنّه الكرملين، وجمع بين نشر الأخبار الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الناطقة باللغة الفرنسية والقرصنة المباشرة. وكانت الحكومة والأجهزة الأمنية الفرنسية حذّرت ماكرون وسواه من المرشحين للرئاسة في أواخر العام الماضي من هجوم سيبراني تشنّه روسيا بهدف التأثير في الانتخابات.

وعلّق ماكرون في مقابلة إذاعية أمس: "إنها أخبار كاذبة بامتياز. مارين لوبن تلفّق مثل هذه الأخبار. لديها جيش خلفها على الإنترنت، وهو في حالة تعبئة. بعض هذه المواقع الإلكترونية مرتبط بالمصالح الروسية". 

وذكر فريق ماكرون أن أحد مستخدمي "تويتر" الموالين بشدّة لترامب كتب تغريدة عن الحساب المزعوم في الخارج، وقد جرى تضخيمها من خلال 213 حساباً ناطقاً باللغة الفرنسية تُستخدَم لنشر مقالات مأخوذة من الوسيلتَين الإعلاميتين اللتين يديرهما الكرملين، "آر تي" و"سبوتنيك". 

وقال نيكولاس فاندربيست، وهو خبير في جامعة لوفين في بلجيكا، إن العقد المصرفي المزوّر والدعوات لنشر الخبر صدرت في شكل أساسي من "حسابات نافذة مهمتها نشر البروباغندا الروسية ومن حسابات دولية تروّج بروباغندا مؤيّدة لترامب وللروس".

Digital solutions by