Digital solutions by

فيلم Jesus أغضبَ مؤمنين فأوقفت MTV عرضه... ماذا قال أبو كسم و "الأمن العام" لـ"النهار"؟

15 نيسان 2017 | 18:10

المصدر: "النهار"

غضب اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي في الأمس، رداً على عرض محطة mtv فيلم Jesus، الذي اعتبره البعض معيباً بحق آلام المسيح ورسالته، ما دفع القناة الى وقف عرضه، فبدأ قذف كرة الاتهامات بينها وبين المركز الكاثوليكي للاعلام وتلفزيون "تيلي لوميار". 

اعتبار البعض ان صورة المسيح تشوّهت في الفيلم من خلال اظهاره "انه شاب مستهتر" دفع الـ mtv الى اصدار بيان أوضحت فيه أنّها سبق وأرسلت الفيلم الذي شاركت في إنتاجه شبكة RAI الإيطالية و France 2 الفرنسية ومحطات أوروبية أخرى ذات توجه مسيحي كاثوليكي، الى المركز الكاثوليكي للإعلام الذي سمح بعرضه، وهي بذلك تكون قد قامت بواجبها المهني والأخلاقي، قبل العرض.

 ولفتت الى أن " الفيلم، سبق و عرض على محطة "تيلي لوميار" الدينية المسيحية"، مؤكدة انها "استجابت لطلبات مشاهديها بوقف عرض الفيلم وهي تتفهم غيرتهم المشتركة على صورة المسيح، التي وجدوا أنها تشوّهت في الفيلم، وعلى صورة المحطة التي لا تقبل أي إساءة لأي دين".

ردود على الاتهامات

الفيلم الذي اعتبره بعض من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي "يحتوي على مغالطات دينية وتحريف للانجيل" دفع المركز الكاثوليكي للاعلام الى الرد عبر بيان مقتبض، وبحسب ما قاله مدير المركز، الأب عبدو أبو كسم لـ"النهار" فإن "نحو عشرين فيلماً تحت عنوان The bible ارسلتها المحطة الى المركز لمراقبة مضمونها قبل عرضها، فكان جواب المختصين في الكتاب المقدس انها غير مزعجة، لكن ردة فعل المواطنين السلبية في الامس دفعتنا والمحطة الى اتخاذ القرار بايقافه".

"تيلي لوميار" ردت على ما ورد في بيان MTV، وأكدت مديرة البرامج فيها ماري تيريز كريده لـ"النهار" ان "الفيلم عرض على شاشتنا لكن بعد ان حذفنا كل ما يمس بالعقيدة المسيحية وما يثير مخيلة المشاهد كي لا يسيء الناس فهم ما يرونه، ما عرض نحو 45 دقيقة من فيلم مدته ثلاث ساعات وذلك بناء على رقابة ذاتية منا"، ولفتت الى انه "لا توجد اساءة في الفيلم الذي يتحدث عن المسيح فيما لو يعيش في عصرنا، وان لم يكن بحرفية الانجيل".


"خارج القانون"

وقال رئيس دائرة البث المرئي والمسموع في الأمن العام اللبناني الرائد طارق الحلبي لـ"النهار": " تعتبر محطة MTV نفسها  فضائية، ليس لديها محطات بث ارضية، وبحسب قانون الفضائيات لا توجد رقابة على الفضائيات اللبنانية والاجنبية، لذلك طلب وزير الاعلام تعديل هذا القانون لما قد يشكله من خطر، مع فرضه حدودا على البث الفضائي، اذ توجد امور معينة يجب ان تلتزم بها المحطة الفضائية سواء كان اصحابها لبنانيين كما حالة الـ MTV و تيلي ليوميار او غير لبنانيين".


"فيتو" الأمن العام

18 عاماً مرت على انتاج الفيلم قبل ان يطلق لبنانيون صرختهم ضده فهو "قديم يعود الى العام 1999، منع من قبل الامن العام اللبناني حينها" بحسب  الحلبي الذي شرح لـ"النهار" ان محاولة لادخاله جرت في العام 2006 عن طريق الـ DVD لكن تمت مصادرته من قبلنا، بسبب احتوائه على مشاهد غير منصوص عليها في الاناجيل المتعارف عليها في الكنيسة، ولا يتقبلها مؤمنون". ولفت الى انه "في عام 1988 انتج فيلم عن السيد المسيح تحت عنوان The last temptation of christ ، الذي منع عرضه في اميركا واوروبا بعد حملة عليه من قبل الفاتيكان، كونه يحتوي على روايات تتناقض مع الانجيل، منها ان السيد المسيح يحب سيدة معينة هي مريم المجدلية. الفيلم الذي انتج سنة 1999 يعتمد على الصياغة عينها بشكل مهجن، ويتحدث عن يسوع كانسان لديه مشاعر حب تجاه سيدة .


"نحو 30 فيلماً عن السيد المسيح انتجت من عام 1977 الى الآن بأسماء متقاربة"، لكن الانقسام الحاد على الفيلم الذي عرض في الأمس بلغ مستويات جدلية عدة، فمنها ما رفض فكرة ان الفيلم يشتمل على اساءة، وأخرى تبنت وجهة نظر معاكسة، "بعتقد انو MTV منا وفينا ومش عارفة انو فيلم Jesus اللي حاطينو فيه تحريف للديانة؟ الجهل بالديانة هوي اكبر تكفير واكتر من ارهاب" و" ثم أن يسوع لم يمضِ حياته كلها معلقاً على الصليب"!

 


Digital solutions by