Digital solutions by

اغتيال زعيم كوريا الشمالية...من الخيارات المطروحة أمام ترامب

8 نيسان 2017 | 10:38

المصدر: "النهار"

نسبت شبكة "أن بي سي" الاميركية للتلفزيون إلى مسؤولين عسكريين واستخباراتيين أميركيين رفيعي المستوى أن مجلس الأمن القومي الأميركي عرض على الرئيس دونالد #ترامب خيارات محتملة لمواجهة البرنامج النووي الكوري الشمالي، بينها نشر صواريخ نووية أميركية في كوريا الجنوبية أو قتل الزعيم الكوري الشمالي #كيم جونغأون.

وقالوا إن كلا السيناريوين هما جزء من مراجعة سريعة للسياسة حيال كوريا الشمالية أعدت قبل لقاء ترامب نظيره الصيني شي جينبينغ هذا الاسبوع.
ويأمل البيت الابيض في أن يبذل الصينيون مزيداً من الجهود للتأثير على بيونغ يانغ من خلال الديبلوماسية والعقوبات. ولكن إذا أخفقت، واذا واصلت كوريا الشمالية تطوير أسلحة كيميائية، ثمة خيارات أخرى على الطاولة يمكن أن تغير السياسة الاميركية تماماً.
وبحسب الشبكة باستطاعة الولايات المتحدة نشر قنابل نووية فى قاعدة "أوسان" الأميركية الواقعة على مسافة 30 كيلومتراً من العاصمة الكورية الجنوبية سيئول.
وفي ما يتعلق بالخيار الثاني القاضي باغتيال كيم جونغ أون وغيره من قادة كوريا الشمالية الذين يتحكمون بالسلاح النووي، فيقول مارك ليبرت، السفير الأميركي السابق في كوريا الجنوبية، إن "هذه النقاشات في شأن تغيير النظام ...تثير عادة قلق الصينيين وتدفعهم الى التحرك في الاتجاه المعاكس".
ويقول الجنرال المتقاعد جيمس ستافريدس أن "قطع رأس النظام هو دائماً استراتيجية مغرية عندما تكون أمام زعيم خطير ولا يمكن التنبؤ بما يفعله".

ولكنه يلفت الى أن السؤال الذي يطرح نفسه "ما الذي سيحصل في اليوم التالي لتغيير النظام؟ أعتقد أنه في كوريا الشمالية ، يشكل هذا الامر لغزاً كبيراً".

ومن بين الخيارات المطروحة من قبل مجلس الأمن القومي الأميركي إرسال عناصر القوات الخاصة الأميركية والكورية الجنوبية إلى كوريا الشمالية من أجل إجراء عمليات تخريبية تستهدف المنشآت والمواقع الحيوية للبنى التحتية في البلاد.

 

Digital solutions by