Digital solutions by

مجلس الأمن يناقش الضربة الأميركية في سوريا... بريطانيا تنتقد "التحدي الروسي"

7 نيسان 2017 | 21:03

المصدر: "أ ف ب، رويترز"

(أ ف ب).

اجتمع مجلس الأمن الدولي لمناقشة الضربة الاميركية في #سوريا بعد هجوم كيميائي ادى الى مقتل أكثر من 80 شخصا، واتهم النظام السوري بتنفيذه.

وعقد الاجتماع بطلب من بوليفيا التي اعتبرت ان إطلاق الأميركيين نحو 60 صاروخا على قاعدة جوية في سوريا يشكل انتهاكا للقوانين الدولية.

ووصفت روسيا الضربة الأميركية بأنها "عدوان على بلد ذي سيادة". وحذر ممثلها في الامم المتحدة فلاديمير سافرونكوف الولايات المتحدة من "تبعات سلبية" في حال التدخل العسكري. واتهمها بانتهاك القانون الدولي. وقال: "الولايات المتحدة هاجمت اراضي سوريا ذات السيادة. نصف هذا الهجوم بأنه انتهاك صارخ للقانون الدولي وعمل عدواني".

من جهته، قال سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت إن الضربة الأميركية تعد "إنذارا" للرئيس السوري #بشار_الأسد بعد هجوم مميت بغاز سام. ووصف الضربة الأميركية بأنها "رد متناسب مع أفعال لا توصف".

 

وقال لمجلس الأمن: "لو لم تستخدم روسيا حق النقض 7 مرات في مجلس الأمن، في تحد لآراء الأعضاء الآخرين في هذا المجلس، لكان الأسد واجه عقوبات وواجه العدالة."

وكان مجلس الامن اجتمع الخميس للبحث في هجوم كيميائي على #خان_خيشون في سوريا، ونفى النظام السوري تنفيذه. لكنه لم يتوصل الى ادانته وبدء عملية تحقيق.

وتتولى الولايات المتحدة الرئاسة الدورية للمجلس الذي يضم 15 عضوا.

 

Digital solutions by