Digital solutions by

ابنة السنتين لقّنت أمينة الصندوق درساً وأسكتتها... لم تتوقّع منها هذا الجواب!

5 نيسان 2017 | 19:16

لقّنت ابنة السنتين من عمرها أمينة الصندوق درساً لن تنساه في حياتها حين سألتها عن رغبتها بشراء دمية بلون بشرة مختلفة عن بشرتها، فكان ردّ الطفلة غير متوقع، وفق ما ذكر موقع "مترو" البريطاني.

كمكافأة على استخدام النونية، زارت صوفيا بينير محل الألعاب مع والديها براندي ونيك وسمح لها والداها باختيار اللعبة التي تريدها. فاختارت صوفيا دمية ذات بشرة سوداء وأخذتها إلى أمينة الصندوق التي بدأت باستجواب الطفلة. وبحسب الوالدين سألت أمينة الصندوق الطفلة ما إذا كانت ذاهبة إلى عيد ميلاد وستهدي الدمية إلى صديقتها، فأجابتها: "لا إنّها لي!". فسألت أمينة الصندوق صوفيا من جديد: "هل أنت متأكدة أنّك تريدين شراء هذه الدمية عزيزتي؟ فهي لا تشبهك. لدينا في المحل دمى كثيرة تشبهك تماماً". وقبل أن تردّ الأم على أمينة الصندوق، سبقتها صوفيا وأجابت بطريقة مثالية: "بلا تشبهني. إنّها طبيبة مثلي. أنا فتاة جميلة وهي كذلك. انظري إلى شعرها الجميل وإلى سماعة الطبيب!". بعدما سمعت أمينة الصندوق جواب الطفلة السريع والذكي التزمت الصمت وأكملت عملها.

وانتشرت قصة صوفيا في فايسبوك بشكل واسع ولاقت أكثر من 125000 إعجاب. أمّا براندي والدة صوفيا فعبّرت قائلة: "أكّدت هذه التجربة أنّنا لا نولد وفي رأسنا فكرة اختلاف الألوان. فلون البشرة يختلف تماماً كما يختلف لون الشعر والعينين".

 

Digital solutions by