Digital solutions by

رغدة "تفقد صوابها" في لبنان: "أنا ابنة حلب المُحرَّرة"

5 نيسان 2017 | 19:46

أثارت الممثلة السورية #رغدة الجدل مجدداً، خلال مشاركتها في حفل تكريم فناني الزمن الجميل، الذي ينظمه سنوياً طبيب التجميل هراتش ساغبازاريان، حيث شهد غضبها وامتعاضها من هراتش شخصياً والصحافة اللبنانية، فيما اعتبرها اعلاميون مشاركون في المناسبة بأنها "فقدت صوابها وقللت من شأنها واهانت لبنان بتصرفاتها"، فماذا حصل؟ 

حين صعد الفنان #دريد_لحام ليتسلّم جائزة تقديره، فاجأته رغدة وقامت بتقبيله ومعانقته، كإعادة إحياء المشهد التمثيلي الشهير الذي جمعها به منذ 30 عاماً، وإخراجها آنذاك لسانها. ثم توجهت الى لحام بكلمات تقديرية، وعادت الى مقعدها.

ويروي أحد المشاركين في الحفل لـ"النهار"، انه بعد تكريم عدد كبير من الفنانين وتأجيل رغدة التصوير لأكثر من مرة مع مشاركين في المناسبة، توجه أحد الإعلاميين إليها بسؤال عن عدم رغبتها في التقاط الصور، وأرفق سؤاله بآخر عن مواقفها السياسية، فطلب هراتش منها عدم الرد على الاسئلة ذات البُعد السياسي، في اعتبار أنّ المناسبة فنية بامتياز. حينها غضبت رغدة وهاجمت الصحافة اللبنانية، وقالت لهراتش إنّ الجائزة لا تلزمها السكوت وتحدّد ما الذي يجدر قوله وما هو ممنوع التعبير عنه. ثم تابعت خطابها بحدّة واستياء بعد تسلمها جائزة تكريمها من الإعلامية مهى سلمى، فقالت: "انا ابنة سوريا، عربية الهوى وليس فقط #مصر، فليعلم الإعلام مع مَن يتكلّم، كيف أفصل الفنّ عن السياسة، بخاصة في هذا الوقت".

غير أنّ صوت موسيقى الحفل راح يعلو، لترفع رغدة صوتها وتقول: "وقّف، انا ابنة حلب الأبية التي تحرّرت، انا الشهباء، أحدٌ لا يفرض عليَّ شيئاً. كما لم يتمكن أحد من أن يفرض على قيادتنا ورئيسنا، لن يتمكن أحد علينا".

وتابعت: "آسفة جداً، لا استطيع إلا أن أكون أنا"، ثم عادت وأعلنت رفضها الجائزة، وختمت: "أشكر هراتش، ولكن عندي كتير متل هالجائزة". 
ونشر "بالصوت والصورة تي في"، فيديواً عبر "يوتيوب"، يُظهر ما جرى. 

 

Digital solutions by