Digital solutions by

غوتيريش "واثق" من تبنّي قرار حول خان شيخون: "جرائم حرب" تُرتكب في سوريا

5 نيسان 2017 | 17:27

المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

عبّر الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش اليوم في #بروكسيل حيث يعقد مؤتمر حول مستقبل #سوريا بمشاركة ممثلين عن نحو 70 دولة ومنظمة دولية، عن ثقته في ان يعتمد مجلس الامن مشروع قرار يندد بالهجوم في بلدة خان شيخون الذي يعتقد انه كيميائي.

وطرحت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مشروع قرار أمام مجلس الامن الذي يعقد اجتماعا طارئا اليوم، حول هجوم خان شيخون سارعت روسيا الى اعتباره "غير مقبول" فيما اتهمت عدة دول غربية النظام السوري بتنفيذ الهجوم الذي أسفر الثلثاء عن 72 قتيلا على الاقل في شمال غرب سوريا.
وسيطلق مؤتمر بروكسيل، بالاضافة الى الوعود بالمساعدة الانسانية، الاعمال التحضيرية لاعادة اعمار سوريا من المجموعة الدولية في حال التوصل الى السلام.

ووقف المشاركون دقيقة صمت لدى افتتاح الاعمال تكريما "لجميع الاشخاص الذين قتلوا خلال ست سنوات من الحرب" في سوريا.

وقال غوتيريش في بروكسيل أن "هذه الأحداث المروعة تظهر للأسف أن جرائم حرب لا تزال (ترتكب) في سوريا وأن القانون الإنساني الدولي ينتهك بشكل متكرر" في هذا البلد.

وأضاف ان الامم المتحدة تريد ان يكون هناك محاسبة على مثل هذه الجرائم، مبديا ثقته "بأنّ مجلس الامن الدولي سيتحمل مسؤوليته".
من جهته قال البريطاني بوريس جونسون ان "كل الأدلة التي رأيتها توحي أن نظام الاسد... قد استخدم اسلحة غير شرعية عن سابق تصور وتصميم ضد شعبه".

وكانت المعارضة السورية اول من اتهم "نظام المجرم بشار" بتنفيذ هذا الهجوم صباح الثلثاء بـ "قنابل" تحتوي على "الغاز السام".

واتهمت واشنطن ولندن وباريس ايضا النظام السوري بشن الهجوم وهو ما نفته دمشق. واكدت موسكو الاربعاء ان الطيران السوري قصف في الواقع قرب #خان _شيخون "مستودعا لصنع القنابل اليدوية بواسطة مواد سامة" تحت سيطرة المعارضة.

لكن وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك آيرولت قال ان "موسكو تعترف بحصول عمليات تحليق. انها طائرات سورية وهي بالتالي طائرات روسية (الصنع)، هي التي اطلقت الصواريخ".

واوضح ايرولت: "آمل، في الا يستخدم مرة مرة اخرى حق النقض"، فيما عرقلت موسكو وبكين في شباط، قرارا يفرض عقوبات على النظام السوري.

وشدد على القول: "لا يمكننا غض الطرف وان نقول في آن ان المعاهدات الدولية" التي تحظر استخدام الاسلحة الكيميائية، مطبقة، وعندما تنتهك، نتصرف كأن شيئا لم يحصل. وتلقى دعم نظيره الالماني سيغمار غبريال الذي دعا "روسيا الى الموافقة على هذا القرار".

ثم قال الامين العام للامم المتحدة امام مندوبي 70 دولة ومنظمة دولية: "كان هناك ثمة اعتقاد بان الوضع يميل الى الهدوء، فيما تتحرك كل خطوط النزاع، هذا خطأ".

واضاف ان "مئات المدنيين قتلوا في الفترة الاخيرة او اصيبوا ويصعب على الوكالات الانسانية الوصول الى مئات الاف آخرين".
من جهة اخرى، قال الامين العام للامم المتحدة ان تمويل عمل المنظمات الانسانية "غير كاف على الاطلاق.

وتقدر الامم المتحدة انها تحتاج في 2017 الى 8،1 مليارات دولار لتمويل برامجها للمساعدة الانسانية، منها 4،7 مليارات للاجئين السوريين والمجموعات التي تستقبلهم في بلدان المنطقة.

Digital solutions by