Digital solutions by

أشجار حرش بيروت تستغيث... ولماذا تستمر أعمال بناء المستشفى؟

25 آذار 2017 | 21:59

المصدر: "النهار"

يبدو أن وزير البيئة طارق الخطيب "ينأى نفسه" عن الظرف الإستثنائي الذي يمرّ فيه حرش بيروت ولاسيما بعد إكتشاف 350 شجرة صنوبر مصابة بالكامل داخل حرش بيروت وخارجه.

وفي السياق، أكد رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني في اتصال مع "النهار" معلوماتنا بأن الحرش سيفتح أبوابه إستثنائياً يوم غد إفساحاً في المجال لتنظيم ماراتون قوى الأمن الداخلي . وأشار عيتاني إلى ان "القرار إستثنائي لأن قوى الأمن الداخلي لم تتمكن من إيجاد مكان آخر لتنظيم الماراتون".
من جهة أخرى، أكد عيتاني أن البلدية تلتزم تنفيذ خطة العمل المقترحة من المجلس الوطني للبحوث العلمية لإنقاذ اشجار الصنوبر "المصابة". لكن مصادر معنية أشارت إلى أن "سير العمل لا يتماشى مع الخطة المذكورة، بل تتخلله بعض الخطوات المفاجئة غير الخاضعة للمعايير العلمية المطلوبة".
على صعيد آخر، لم يتردد عيتاني في التأكيد أن "أعمال بناء المستشفى الميداني مستمرة حتى الساعة"، مشيراً انه "لم يتلق أي بلاغ من محافظ بيروت القاضي زياد شبيب لإيقاف هذه الأعمال". وعن تعليقه على بيان وزير الصحة غسان حاصباني الذي يطالب فيه بإيقاف أعمال بناء المستشفى بسبب عدم نيله ترخيصاً، قال:" ذكر الوزير حاصباني أن بناء المستشفى يحتاج إلى ترخيص من وزارة الصحة، ومتابعة المسار القانوني لنيل الترخيص تدخل في مهام محافظ بيروت". وعما اذا كان على البلدية إيقاف عملية البناء قال:" لم يبلغنا المحافظ بذلك، ما يجعل عملية بناء المستشفى مستمرة". وفي رأيه أن "هذا البناء لا يهدد أي مساحة خضراء في الحرش"، وقال:" هو مستشفى متحرك ، يمكن نقله بسهولة إلى مكان آخر، في حال توفرت لدينا المساحة المطلوبة لذلك". وعن خوف المجتمع المدني من هيمنة " الباطون" على المساحة الخضراء في الحرش، أشار الى تفهمه تخوف "جمعية نحن" وخشية أعضائها على الحرش، "لكنني طمأنتهم بأن المستشفى الميداني لا يمس أي مساحة خضراء في الحرش لأنه يبنى في مساحة بعيدة عن محيطه المباشر".
Rosette.fadel@annahar.com.lb
Twitter:@rosettefadel

Digital solutions by