Digital solutions by

أميركا تخفض تمويلها لبرامج دولية... انسحاب غير مسبوق ينذر بفوضى

14 آذار 2017 | 10:51

المصدر: "النهار"

(عن الانترنت).

نشرت مجلة "الفورين بوليسي" أن الإدارة الأميركية تنوي تقليص تمويلها لبرامج الأمم المتحدة بنسبة 50 في المئة، الامر الذي يشكل انسحابا غير مسبوق من العميات الدولية التي تتعلق بحفظ السلام وتوفير اللقاحات للأولاد ومراقبة البرامج النووية للدول المارقة وتشجيع محادثات السلام من سوريا إلى اليمن.

وتأتي هذه الاجراءات الضخمة في الوقت الذي يستعد البيت الأبيض لنشر اقتراح موازنة 2018 والذي يتوقع أن يتضمن تقليصاً لنفقات وزارة الخارجية، ووكالة التنمية الاميركية وبرامج أخرى للمساعدات الخارجية نسبته 37 في المئة.
ويذكر أن الولايات المتحدة تنفق عشرة مليارات سنويا على الأمم المتحدة.

وقالت المجلة أن هذه الخطط ترتبط بشكل مباشر برغبة الإدارة الأميركية في زيادة نفقاتها الدفاعية بمقدار 54 مليار دولار.

ولا يزال غير واضح ما اذا كان الحجم الكامل للتخفيضات سيظهر في موازنة 2018 التي يعدها مكتب الإدارة والموازنة في البيت الأبيض أو أن التخفيضات ستقسم على السنوات الثلاث المقبلة بناء على اقتراح وزير الخارجية ريك تيليرسون.

وحذر ريتشارد غوام، وهو خبير في شؤون الامم المتحدة يعمل مع المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية من أن تقليصاً بهذا الحجم سيؤدي إلى فوضى.
ويشار إلى أنه إذا امتنعت واشنطن عن التزام تعهداتها حيال الموازنة العادية للأمم المتحدة، فأنها قد تخسر حقوقها في التصويت في الجمعية العمومية.

Digital solutions by