Digital solutions by

بوتين يعفو عن محكومة "لدواع إنسانية"... أوكسانا سيفاستيدي متهمة بـ"الخيانة العظمى"

7 آذار 2017 | 17:24

المصدر: "أ ف ب"

أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عفوا عن امرأة محكومة بتهمة "الخيانة العظمى" بعد 8 سنوات تقريبا على توجيهها رسالة قصيرة عن تحركات دبابات روسية نحو جورجيا أثناء الحرب الخاطفة بين البلدين في 2008. ويعتبر صدور عفو رئاسي في روسيا، خصوصا في قضايا الخيانة العظمى، امرا نادرا.

العام 2008، وجهت أوكسانا سيفاستيدي (47 عاما) رسالة إلى صديق يعمل لصالح الاستخبارات الجورجية، بعدما شاهدت دبابات روسية في محطة سوتشي للنقل القريبة من الحدود الجورجية. وفي كانون الثاني 2015، أوقفتها عناصر الاستخبارات الروسية (أف أس بي)، وحكم عليها في آذار 2016، بعد نحو 8 سنوات على الوقائع، بالسجن 7 سنوات في سجن في منطقة إيفانوفو شمال شرق موسكو. ونفت سيفاستيدي التهم، مؤكدة انها كانت تجهل مهنة صديقها.

اليوم، أصدر الكرملين بيانا وجيزا أعلن فيه ان بوتين قرر، لدواع "إنسانية"، العفو عن المحكومة. وأوضح محاميها يفغيني سميرنوف انه سيفرج عنها الاسبوع المقبل من سجنها حاليا في ليفورتوفو، على ما نقلت وكالة "ريا نوفوستي".

وانقطعت العلاقات الديبلوماسية بين موسكو وتبيليسي بعد حرب خاطفة بينهما العام 2008، اجتاحت خلالها القوات الروسية جزءا من جورجيا، وأبقت قوات في منطقتين انفصاليتين جورجيتين حدوديتين مواليتين لها هما أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللتين اعترفت باستقلالهما.

 

Digital solutions by