Digital solutions by

مقبرتان جماعيتان في ادلب: "جند الأقصى" أعدم 130 مقاتلا من المعارضة

23 شباط 2017 | 20:08

المصدر: "أ ف ب"

عثر على جثث نحو 130 من مقاتلي المعارضة أعدمتهم مجموعة جهادية، في مقبرتين جماعيتين شمال غرب سوريا، على ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان وقادة في الفصائل المقاتلة.

ويأتي ذلك بعد نحو أسبوع من اشتباكات عنيفة وقعت في محافظة إدلب بين فصيل "جند الأقصى" الذي تتهمه فصائل عدة بالارتباط بتنظيم "الدولة الاسلامية"، و"هيئة تحرير الشام" التي تضم كلاً من جبهة "فتح الشام" (جبهة "النصرة" سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم "القاعدة") وحركة "نور الدين زنكي"، فصيل اسلامي في شمال سوريا.

وعثر على اكثر من 131 جثة الاربعاء والخميس في مقبرتين جماعيتين قرب مدينة خان شيخون في ريف إدلب، وفقا للمرصد. وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "تنظيم جند الاقصى كان يحتجز (المقاتلين)، واعدمهم في ثكنته" قرب المدينة. وتم العثور على جثثهم في المقبرتين الجماعيتين، وكانت ايضا مدفونة في سدود ترابية.

كذلك، عثر على جثث 41 مقاتلا في منطقة اخرى قريبة من خان شيخون. وذكر المرصد ان عملية البحث لا تزال جارية.

من جهته، افاد مصدر من الدفاع المدني ان "128 جثة انتشلت من المقبرتين الجماعيتين" داخل ثكنة قديمة كانت تعود الى القوات النظامية، وسيطر عليها فصيل "جند الاقصى" قبل انسحابه من خان شيخون.
واشار المتحدث باسم "جيش النصر" محمد رشيد الى ان 71 جثة من 128 جثة المكتشفة تعود الى مقاتلين في مجموعته، لافتا الى ان بينهم "11 قائدا و3 صحافيين مواطنين".

واندلعت "حرب نفوذ" على مدى أسبوعين في شباط في المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم "جند الأقصى" وهيئة "تحرير الشام" في محافظة ادلب وريف حماة الشمالي وسط سوريا. وسرعان ما تطور الأمر ليشمل اعدامات وتفجيرات انتحارية وبعربات مفخخة نفذتها جند الأقصى. وانسحب التنظيم نحو ريف حماة ومناطق اخرى، وفقا للمرصد.

 

Digital solutions by