Digital solutions by

فرهوفن يُنقذ الدورة ٦٧: "جسد وروح" يستحقّ "دبّ" برلين!

18 شباط 2017 | 22:11

المصدر: "النهار"

ايلديكو انييدي لدى تسلمها "الدبّ الذهب".

فاز فيلم المخرجة الهنغارية إيلديكو انييدي بجائزة "الدبّ الذهب" في #مهرجان_برلين السينمائي السابع والستين (٩ - ١٩ الجاري). بعد نحو عشرين عاماً من الغياب عن #السينما، عادت انييدي بفيلم كبير اكتشفناه في بداية المهرجان. كان أول فيلم مسابقة يُعرض على الصحافة، فوقع العديد منا تحت سحره، حد أنّ إسناد لجنة التحكيم التي يترأسها الهولندي بول فرهوفن جائزة له أصبح أمراً أكثر من متوقع، خصوصاً في ظل انعدام اعمال مبهرة كثيرة ضمن المسابقة الرسمية.

وذهبت جائزة لجنة التحكيم الكبرى (دبّ فضة) للمخرج الفرنسي السينيغالي ألان غومي عن فيلمه "فيليسيته" الذي يصوّر حكاية مغنية تسعى إلى جمع المال لتأمين ثمن جراحة ابنها القابع في المستشفى بعد تعرّضه لحادث. "أفضل مخرج" نالها الفنلندي آكي كوريسماكي عن عمله الممتاز "الجانب الآخر للأمل"، الفيلم الذي ينقل معاناة سوري في هلسينكي ترفض السلطات الفنلندية منحه صفة اللاجئ بحجة أنّ "بلاده آمنة". المخرجة البولندية الشهيرة انييشكا هولاند نالت جائزة ألفرد باور لعمل يُشرّع آفاقاً جديدة، عن فيلمها "سبوور". جائزتا التمثيل ذهبتا الى كلٍّ من كيم مينهي عن دورها في "وحيد على الشاطئ" للكوري الكبير هونغ سانغ سو وجورج فريدريش عن دوره في "ليالٍ مشرقة" للألماني توماس أرسلان. جائزة السيناريو كانت من نصيب غونزالو مازا وسيباستيان ليليو عن نصّ "امرأة رائعة" ليليو نفسه، في حين اكتفى واحد من أجمل أفلام المسابقة، "آنّا، مون أمور" للروماني كالين بيتر نتزر بـ"دبّ فضة" لأفضل مساهمة فنية (مونتاج)، اسندت إلى المونتيرة دانا بونيسكو. وفاز الفلسطيني رائد أنضوني بجائزة أفضل وثائقي عن جديده "اصطياد اشباح" (٥٠ ألف أورو)، وهي جائزة تُمنح في برلين للمرة الأولى.

ختاماً، لم تكن الدورة التي تنتهي الأحد من أفضل ما شاهدناه في السنوات الأخيرة، إلا أنّ لجنة التحكيم أدركت كيفية ردّ الاعتبار الى بعض النصوص السينمائية التي تستحقّ، وهي بذلك أنقذت ماء الوجه لحدث ثقافي يزداد تسيّساً عاماً بعد عام. ولعلّ إنجازها الأهم هو الالتفاف حول "جسد وروح"، هذا العمل الاستثنائي بالمقاييس كافة.

 

Digital solutions by