Digital solutions by

طيف ترامب حاضر في مهرجان برلين... إشارات إلى الوضع السياسي الحالي

9 شباط 2017 | 16:47

المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

ينطلق مهرجان #برلين السينمائي في دورته السابعة والستين الخميس مع عرض عالمي اول لفيلم "دجانغو" الذي يروي سيرة اسطورة الجاز الغجري دجانغو رينهارت واضطهاد عائلته من النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، في حدث يخيم عليه ظل الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وتزخر دورة هذا العام بسير الفنانين، فيما يتنافس 18 فيلما لنيل جائزة الدب الذهبي التي ستسلم في 18 شباط الجاري من جانب لجنة يرئسها الهولندي بول فيرهونين مخرج "روبوكوب" و"باسيك إنستينكت" و"إيل".

طيف #ترامب حاضر في الدورة الحالية للمهرجان الالماني، مع ابداء لجنة التحكيم لهذا الملتقى السينمائي العريق روح تحد والتزام الخميس قبيل انطلاق الحدث.

فقد أكدت الممثلة الاميركية ماغي غيلنهال خلال مؤتمر صحافي لاعضاء اللجنة: "كوني اميركية في مهرجان دولي امر مذهل. اريد ان يعلم الجميع ان ثمة كثيرين في بلدي مستعدون للمقاومة"، في اشارة الى الوضع السياسي الحالي في الولايات المتحدة.

أما المكسيكي دييغو لونا الذي يظهر في الجزء الاخير من سلسلة افلام "ستار وورز" (روغ وان) فقد اختار التعليق بطريقة فكاهية متطرقا الى الجدار الحدودي الذي يسعى الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى اقامته بين المكسيك والولايات المتحدة.

وقال: "سأحقق في طريقة هدم الجدران، ثمة خبراء كثيرون (في هذا المجال في برلين) وأريد العودة الى المكسيك مع معلومات"، مضيفاً: "الامر الايجابي الوحيد هو أنه يجب أن يصدر رد فعل (على مشروع دونالد ترامب) واريد المشاركة في ذلك".

وتابع الممثل الذي يعتبر أحد النجوم الصاعدين في هوليوود "لسنا هنا لتوجيه رسالة بل للاستماع الى الاصوات المختلفة والاحتفاء بها".
وكرر السينمائي الهولندي بول فيرهونن من ناحيته رغبته في "رؤية افلام مختلفة مثيرة للجدل" وحصول "نقاشات محتدمة" في داخل اللجنة التي تضم ايضا الفنان الايسلندي اولافور الياسون والمخرج الصيني وانغ كوانان والمنتجة التونسية درة بوشوشة والممثلة الالمانية يوليا يينتش.

وتشكل الافلام التي تتناول سير حياة محور دورة العام 2017 من المهرجان، ولا سيما حياة فنانين.

ففي الافتتاح مساء اليوم يعرض فيلم "دجانغو" في عرض عالمي اول. ويروي الفيلم الاول للفرنسي إيتيان كومار حياة اسطورة الجاز الغجري دجانغو رينهارت وتفاصيل كثيرة لا يعرفها الرأي العام في شأن الاضطهاد الذي تعرضت له عائلته على يد النازيين.

وقال ايتيان كومار قبل اطلاق الفيلم ان العمل يتناول قصة شخصية "اعمته موسيقاه فلم يعد ير التغييرات في العالم قبل ان يقع ضحية الحرب".

وعلى مدى 11 يوما، سيعرض حوالى 400 فيلم من سبعين بلدا في اطار هذا المهرجان وهو الاكبر في اوروبا والوحيد المتاح امام العامة.
وجريا على عادته، يعرض مهرجان برلين السينمائي هذا العام ايضا افلام مؤلفين وانتاجات اميركية ضخمة.
ويقدم بالتالي فيلم "لوغان" ثالث اجزاء مغامرات البطل الخارق وولفيرين مع هيو جاكمان في عرض اول.

وسيتاح ايضا لجمهور المهرجان مشاهدة فيلم "تي 2 تراينسبوتينغ" للبريطاني داني بويل، وهو تتمة الفيلم الشهير في التسعينات بعد عقدين على عرضه.
وفي مواجهة هذه الاسماء الكبيرة في عالم السينما، يقدم سينمائيون مشهود لموهبتهم مثل البولندية اغنيشكا هولاند ("اوروبا اوروبا") وهي احدى المخرجات الاربع المشاركات في المنافسة، والروماني كالين بيتر نيتسر الحائز جائزة الدب الذهبي في 2013، اعمالهم الجديدة في المهرجان.

ومن بين نجوم المهرجان ايضا هذه السنة، ريتشارد غير ولورا ليني وريبيكا هال وكلوي سيفينيي في فيلم التشويق "ذي دينر" الذي يتناول قصة عائلتين يربطهما سر رهيب.

وسيدافع الممثل الاميركي ريتشارد غير عن قضية التيبت على هامش مشاركته في المهرجان وستستقبله المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي استقبلت العام الماضي جورج كلوني وبحثت معه في موضوع اللاجئين الى اوروبا.

وفاز بجائزة الدب الذهبي العام الماضي فيلم "فوكوماري" الايطالي الذي يتناول ازمة المهاجرين.
وسيكون هذا الموضوع حاضرا هذه السنة ايضا. ومن الافلام المرشحة للفوز في اطار المسابقة الرسمية فيلم "الجانب الاخر للامل" للفنلندي اكي كوريسماكي وهو يروي حياة لاجئ سوري في هلسنكي.

واعد المهرجان كما في العام الماضي تحركات تضامن مع عشرات الاف طالبي اللجوء الذين وصلوا الى برلين منذ العام 2015 مع عروض افلام مخصصة للاجئين وجمع المال ومشاغل تثقيفية.

Digital solutions by