Digital solutions by

مَن يحمي البيئة البحرية؟ "قمر البحر" في شِباك الصيادين و"الإنسان الوحش الوحيد"

5 شباط 2017 | 16:15

المصدر: "النهار"

وقعت سمكة "شمس المحيط" أو قمر البحر، على ما يحب بعض الصيادين تسميتها، في شباك صيادي الميناء بـ #طرابلس، وتمكنوا من قتلها وسحبها الى الشاطئ بتقتياتهم الخاصة. وقاموا ببيعها وتجزئتها. وقدر الصيادون زنتها بطن واحد وطولها حوالى المترين.

ويقول المسؤول الامني والدليل البيئي في محمية جزر النخل بطرابلس عصام صيداوي، انها "سمكة عابرة، ومهدّدة، ويفضل عدم اصطيادها، وقد سبق ان وقعت شقيقات لها في شِباك صيادي طرابلس، في فترات متباعدة".

واكد من جهته، رئيس لجنة البيئة في اتحاد المهندسين العرب وأمين سر لجنة محمية جزر النخيل المهندس عامر حداد انّ "المطلوب الوعي لناحية الثروة السمكية، وأن تكون هناك غرفة طوارئ لهكذا حالات، فيها اختصاصيون من وزارة الزراعة والبيئة والمحمية".

وفي معلومات بيئية من حداد عن السمكة، أفاد أنها تعرف بيئيا بـ"سمكة "شمس المحيط"، وتعرف أيضا باسم "مولا مولا" أو "خفاقة البيض"، وهي أثقل الأسماك العظمية وزناً، إذ يصل وزنها إلى ألف كيلوغرام، ويزيد طولها عندما تمد زعانفها الظهرية والبطنية. وهذا النوع من الأسماك يعيش في المياة المعتدلة والاستوائية حول العالم. السمكة تبدو للوهلة الأولى كأنّ نصفها الخلفي مفقود لعدم امتلاكها الزعنفة الذيلية، إذ يشبه شكلها رأس سمكة مع ذيل، وجسمها مسطح أفقياً، ويميل جلدها إلى اللون البني، بينما قد يصل سمكه إلى 15 سنتيمترا، وتمتاز بأنّ زعانفها الصدرية صغيرة ودائرية، وفمها صغير صعب الإغلاق، وعيناها صغيرة مقارنة بحجم جسمها، وأسنانها ملتحمة لتكوّن ما يشبه المنقار".

حداد أضاف أنها "تتغذى على قناديل البحر بشكل رئيسي، بالإضافة إلي الكائنات البحرية أخرى مثل: الأسماك والقشريات واللافقاريات الكبيرة نسبياً. وتعتبر عرضة لخطر القليل من الحيوانات المفترسة، مثل أسود البحر وحيتان الأوركة وأسماك القرش".

والجدير بالذكر أنّ سمكة "شمس المحيط " غير مؤذية للإنسان، كما أنّ "لحمها قد يحوي سموماً، ولكن تعتبر هذه السمكة وجبة طعام شهية في بعض اجزاء من العالم مثل اليابان وكوريا وتايوان بعد ازاله السموم منها".

وتناولت وسائط التواصل الموضوع، وجلّ التعليقات رفضت اصطيادها، ومنها ما قال: "الانسان الوحش الوحيد".






 

Digital solutions by