Digital solutions by

اليمن: الحوثيون يهاجمون فرقاطة سعودية...ويقصفون مبنى للامم المتحدة

31 كانون الثاني 2017 | 09:32

المصدر: " أ ف ب"

(عن الانترنت).

قتل بحاران سعوديان، واصيب ثلاثة آخرون بجروح، في هجوم جريء ونادر في البحر الاحمر شنّه المتمردون الحوثيون ضد فرقاطة سعودية اثناء دورية لها قبالة اليمن، على ما اعلن الطرفان.

وقالت قيادة التحالف العربي، بقيادة السعودية، في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية ان الفرقاطة تعرضت، "اثناء قيامها بدورية مراقبة غرب ميناء الحديدة، لهجوم ارهابي من 3 زوارق انتحارية تابعة للمليشيات الحوثية"، من دون ان تحدد تاريخ الهجوم.

واضافت ان الفرقاطة السعودية "تعاملت مع الزوارق بما تقتضيه الحالة. الا أن أحد الزوارق اصطدم بمؤخرة السفينة، مما ادى الى انفجار الزورق ونشوب حريق في مؤخرة السفينة، حيث تحكم طاقم البحارة بالحريق" واطفأه.

لكن الحادث ادى، رغم ذلك، الى مقتل اثنين من افراد طاقم السفينة واصابة ثلاثة آخرين بجروح، وفقا للبيان الذي اوضح ان السفينة السعودية "واصلت مهماتها الدورية في منطقة العمليات، بينما واصلت القوات الجوية وسفن قوات التحالف متابعة الزوارق الهاربة والتعامل معها".

وفي بيان نشرته وكالة الانباء اليمنية "سبأ" المتحدثة باسم الحوثيين، اعلن المتمردون تبنيهم للعملية، من دون ان يوضحوا طبيعة الهجوم، وما اذا كانت شنته قوارب "انتحارية". ونقل البيان عن "مصدر عسكري" ان "البارجة السعودية (...) اصيبت بدقة عالية بعد عملية رصد دقيق قبالة السواحل الغربية".

من جهتها، بثت قناة "المسيرة" التابعة للمتمردين شريط فيديو قالت انه للهجوم. وظهرت فيه النيران وقد اندلعت في مؤخرة بارجة حربية.

واكدت قيادة التحالف في بيانها ان استمرار "المليشيات الحوثية في استخدام ميناء الحديدة قاعدة انطلاق للعمليات الإرهابية يعد تطورا خطيرا من شأنه التأثير على الملاحة الدولية وتدفق المساعدات الإنسانية والطبية الى الميناء والمواطنين اليمنيين".

وفي موازاة الهجوم على الفرقاطة، تعرض مبنى لجنة التنسيق والتهدئة التابع للأمم المتحدة في ظهران جنوب السعودية لهجوم بالقذائف الصاروخية، اطلقها المتمردون الحوثيون ايضا، وفقا لوكالة الانباء السعودية.

واوضحت ان الهجوم ادى الى اصابة الجندي اول فهد عايض الشمراني باصابات متفرقة نقل على إثرها إلى مستشفى ظهران الجنوب العام. كذلك تعرض مدخل المبنى لتهشيم، وتضررت سيارات تابعة للبعثة الاممية واخرى لجهات رسمية ومواطنين .

وندد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد في تغريدة بالهجوم، موضحا ان المبنى جُهِّز "كي يكون مقرا لأعضاء لجنة التهدئة والتنسيق. وللأمم المتحدة وجود دائم فيه". وتابع: "هذه الحادثة لا تعكس نيات حسنة"، معتبرا انه "من مصلحة الطرفين اعادة التزام وقف الأعمال القتالية في الأيام المقبلة خاصة. وتحسن الوضع الأمني سيمهد الطريق لتجديد الحوار السياسي".

 

Digital solutions by