Digital solutions by

مصالحة في طرابلس... المفتي الشعار: الجيش والقضاء هما الضمانة

30 كانون الثاني 2017 | 13:01

في رعاية قيادة #الجيش ممثلةً بالعميد كرم مراد، تم في مسجد الوفاء في #طرابلس، إنجاز المصالحة في قضية مقتل الشيخ عبد الرزاق الاسمر، في حضور الأمين العام لـ"تيار المستقبل" #أحمد_الحريري ممثلاً رئيس مجلس الوزراء سعد #الحريري، الشيخ عبد الرزاق قرحاني ممثلاً الرئيس نجيب ميقاتي، وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، أحمد الصفدي ممثلاً الوزير محمد الصفدي، وشخصيات.

وتحدّث مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، موجهاً الشكر إلى "الرئيس سعد الحريري الذي اعطى الإشارة لإنجاح هذه المصالحة، والى قيادة الجيش اللبناني ممثلةً بالعميد مراد الذي كان دائماً اول من يبادر ويسارع للصلح والذي كانت جهوده مثمرة في انجاح هذه المصالحة، وشكر للذين كانوا هم الشق الاساسي للمصالحة للرئيس نجيب ميقاتي الذي ساهم ايضا بإنجاحها".

وقال الشعار: "لا يجوز حمل السلاح في وجه ابناء الوطن كل ابناء الوطن فسلاحنا ضد العدو ضد اسرائيل"، داعيا الى "ادراك خطورة حمل السلاح في وجوه بعضنا بعضا"، ومشيرا الى "ان الجيش والمؤسسة العسكرية مع القضاء هم من يضمن امن البلاد والعباد" .

وختم: "الطرابلسيون نموذج ومثل يحتذى في حسن التعامل في ما بينهم"، آملا "ان تكون هذه المصالحة مسك ختام المصالحات".
اللقاء بلجنة المتابعة لأهالي الموقوفين

وقبل المصالحة، زار الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري برفقة العميد كرم مراد، منزل منسق عام طرابلس ناصر عدرة، حيث التقى وفداً من لجنة المتابعة لأهالي الموقوفين برئاسة الشيخ عمر الرفاعي وبسام كعكة، وجرى البحث في تطورات الملف، والجهود التي تبذل لإنهائه.

 

Digital solutions by