Digital solutions by

ترامب يقترب من توقيع أمر لوضع استراتيجية ضد "داعش"... علامَ اتفق وبوتين؟

28 كانون الثاني 2017 | 23:29

المصدر: "أ ف ب"

اعلن الكرملين ان الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والاميركي دونالد #ترامب اتفقا على اقامة علاقات "ندية" واعطاء "الاولوية" لمكافحة الارهاب، واقامة "تنسيق فعلي" ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وقال الرئيس الروسي في بيان صدر في ختام اول اتصال هاتفي بين رئيسي البلدين منذ تسلم ترامب سلطاته "عبر الطرفان عن رغبة بالعمل معا بشكل فاعل لتطوير التعاون الروسي الاميركي، على قاعدة بناءة وندية لما فيه مصلحة الطرفين".
واضاف البيان ان الاثنين اجريا محادثات "ايجابية" تركزت على عدد من المواضيع مثل النووي الايراني واوكرانيا والنزاع الاسرائيلي الفلسطيني وكوريا والعلاقات التجارية.

وتابع البيان انه تم "التشديد على اعطاء الاولوية لتضافر الجهود بمواجهة التهديد الذي يمثله الارهاب الدولي. ودعا الرئيسان الى قيام تنسيق فعلي روسي اميركي لتدمير تنظيم الدولة الاسلامية وبقية المجموعات الارهابية في سوريا".
وكان بوتين وترامب تحادثا للمرة الاولى في تشرين الثاني بعد ايام على فوز ترامب بالرئاسة الاميركية واتفقا على العمل على "تطبيع" العلاقات بين البلدين.

وكان البيت الابيض  قد قال ان ادارة الرئيس ترامب تعكف على صياغة امر تنفيذي يمنح الجيش الاميركي 30 يوما لوضع استراتيجية جديدة لهزيمة تنظيم الدولة الاسلامية.

وصرح مسؤول بارز في الادارة الاميركية للصحافيين ان ترامب قد يوقع الامر الذي يهدف الى الوفاء باحد الوعود الرئيسية لحملته الانتخابية، في موعد لا يتجاوز يوم السبت.

ويرى البعض ان الامر الجديد قد ينطوي على نشر المزيد من القوات والمعدات العسكرية الاميركية في سوريا والعراق.
وصرح ترامب لشبكة فوكس نيوز في مقابلة بثت الخميس "علينا ان نتخلص من داعش. ليس امامنا من خيار اخر".
وقال "هذا شر. هذا مستوى من الشر لم نشهده من قبل".

وكان الرئيس السابق باراك اوباما تبنى نهجا يعتمد على قتال تنظيم الدولة الاسلامية في فترة اطول حيث كان اكثر حذرا في ارسال قوات اميركية مفضلا تكثيف الحرب الجوية ضد التنظيم المتطرف.

وصرح الجنرال المتقاعد ديفيد بارنو الذي قاد قوات التحالف في افغانستان من 2003 الى 2005 للاذاعة العامة الجمعة ان "الرئيس ترامب ربما يتطلع الى القيام بامر ياتي بنتائج اسرع ويمكن ان يضع خيارات اكثر على الطاولة".

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال ان ترامب يريد من وزارة الدفاع وضع مجموعة جديدة من الخيارات لشن حملة اقسى ضد تنظيم الدولة الاسلامية.
وتنشر الولايات المتحدة حاليا خمسة الاف جندي في العراق و500 في سوريا بصفة "مستشارين" كما تنشر مدفعيات ومقاتلات للمساعدة في القتال.
وذكرت تقارير ان زيادة الدور الاميركي قد يشتمل على ارسال المزيد من المدرعات والمروحيات الاميركية للمشاركة في هجمات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية الى جانب القوات العراقية و التركية والكردية.

وقال بارنون ان ترامب "قد يختار نشر جنود اميركيين على الارض باعداد اكبر .. وسينطوي ذلك على استخدامات جديدة للقوة العسكرية .. وهذا يفتح الباب على مشاركة اعمق ومزيد من الضحايا".

Digital solutions by