Digital solutions by

تعرّفوا إلى ابنة الـ89 سنة التي لفّت العالم! (صور)

6 كانون الثاني 2017 | 17:52

يقال إنّ جيل الألفية ينفق ما لديه من مال على السفر والتسلية بدلا من إدخاره لأشياء أكثر أهمية كتأمين منزل أو معاشات تقاعدية. ولكن مَن قال إنّ السفر هو فقط للشباب؟ فقد أثبتت الجدّة الروسية بابا لينا البالغة الـ89 من عمرها، أنّ لا عمر معيّناً للسفر والتسلية أو للقيام بأي نشاط ترفيهي، إذ قامت بزيارة مناطق عدة حول العالم، وركبت الدراجات النارية والجِمال وقامت بنشاطات كثيرة، ولم تكتفِ فقط بذلك، إنّما نشرت صورها على مواقع التواصل الاجتماعية، وفق ما ذكرت صحيفة "الاندبندنت".

 

العام 1970، في إحدى رحلات بابا لينا، توقفت على خط السكة الحديد في سيبيريا، وزارت مدينة براغ التشيكية، ثم انتقلت إلى بولندا وبعدها إلى ألمانيا الشرقية. بعد هذه الفترة، توقفت عن السفر وذلك لأنها انشغلت ولم يعد لديها المال الكافي. ولكن قبل ست سنوات، أي في عمر الـ83 سنة، قرّرت العودة إلى حياتها الترفيهية والتعرّف إلى المزيد من المناطق في العالم. فزارت تركيا وألمانيا وفيتنام وفلسطين وجمهورية التشيك التي اعتبرتها المنطقة الأفضل لأنّ الناس فيها طيّبون والطعام فيها لذيذ. أمّا آخر رحلة لبابا لينا فكانت إلى تايلاندا، حيث تمتعت بشواطئ هذا البلد الخلابة وتذوقت حساء "توم خا"، وهو طبق تايلاندي كلاسيكي بالدجاج وجوز الهند.

تجمع بابا لينا المال للسفر من عملها وهو زراعة الورود وبيعها، كما أنّها تمارس مهنة الخياطة. وتسافر الجدّة الروسية دائما وحدها لأنّها تحب لقاء أشخاص جدد، ولا تخاف من زيارة أماكن جديدة وغريبة وتجربة نشاطات مختلفة بخاصة في التنقل، إذ قامت في إحدى رحلاتها بجولة في جنوب شرق آسيا على دراجة نارية، كما صعدت على ظهر جمل في فلسطين.

 

وعبّرت بابا لينا عن حبّها للسفر قائلة: "من السهل كسب الكثير من الأصدقاء أثناء السفر لأنّ الناس يتساءلون عن عمري وقدرتي على السفر ويحاولون مساعدتي. السفر يعني لي حياة جديدة وناس ومجتمعات مختلفة. أتمتع حين أتعرّف على حياة الناس وثقافتهم، وتعلمت أنّ هناك الكثير من الشعوب العظيمة، ولا شيء يستدعي الخوف، فالموت يكون مرة واحدة وكلنا سنموت على أي حال يوما ما".

امّا بالنسبة إلى شهرة الجدّة، فهي تعود إلى زميلها الذي التقته في فيتنام ونشر صوراً لهما، معبّراً عن فرحه بلقائها، ولاقت هذه الصور إعجاب أكثر من 14000 شخص. كما يقوم حفيدها بمساعدتها على نشر صورها عبر "انستغرام" و"فايسبوك".

Digital solutions by