Digital solutions by

75 عاماً مرّت... رئيس الوزراء الياباني إلى بيرل هاربر تأكيداً لـ"قوة المصالحة الهائلة"

27 كانون الأول 2016 | 07:56

المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

يزور رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي اليوم، #بيرل_هاربر في ارخبيل هاواي الذي شهد قبل 75 عاما هجوم هز الولايات المتحدة، ليؤكد "القوة الهائلة للمصالحة".

وبينما يدلي الرئيس الاميركي المنتخب دونالد #ترامب الذي سيتولى مهامه في 20 كانون الثاني، بتصريحات متناقضة حول توجهاته الديبلوماسية المقبلة، يريد الرئيس المنتهية ولايته باراك اوباما وآبي ابراز فرادة التحالف بين واشنطن وطوكيو.

والهجوم على بيرل هاربر تم الاعداد له بسرية تامة لاشهر. واستغرق ساعتين على الاكثر واسفر عن سقوط 2400 قتيل، وسرع دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية.

وهي اول زيارة لرئيس وزراء ياباني الى نصب "يو اس اس اريزونا" الذي اقيم في بداية ستينات القرن الماضي لتكريم ذكرى 1177 اميركيا سقطوا عندما دمر الطيران الياباني السفينة الحربية في الهججوم الذي وقع كانون الاول 1941.

وسيتوجه اوباما وآبي ظهراً بسفينة الى موقع النصب الذي شيد فوق حطام السفينة. وتأتي زيارة آبي الى بيرل هاربر في وسط المحيط الهادىء، بعد سبعة اشهر من الزيارة التي قام بها اوباما الى هيروشيما.

والموقعان رمزان لحدثين شكلا بداية ونهاية المواجهة بين الولايات المتحدة واليابان الامبراطورية.

وكان آبي صرح للصحافيين في مطار هانيدا قبيل مغادرته اليابان متوجها الى هونولولو ان زيارته الى بيرل هاربر تهدف الى "تكريم ضحايا (الهجوم) بصفتي رئيس وزراء اليابان وممثلا للشعب الياباني".

واضاف: "علينا الا نكرر ابدا فظائع الحرب. مع الرئيس اوباما، اود ان اعبر للعالم عن هذا الالتزام حيال المستقبل وقيمة المصالحة".
وسيقوم ابي الاثنين بزيارات عدة في هونولولو بينها خصوصا زيارة للمقبرة الوطنية في المحيط الهادىء التي كان زارها العديد من اسلافه لتكريم ضحايا الحرب.

كما سيزور نصب ايهيمي مارو وهو اسم سفينة يابانية لتعليم الصيد صدمتها غواصة نووية اميركية في حادث في شباط 2001 قبالة جزيرة اواهو. وقضى افراد طاقم السفينة الخمسة واربعة طلاب غرقا في الحادث.

Digital solutions by