Digital solutions by

مهرجان الموسيقى المستقلة Beirut And Beyond... هذه تفاصيل الحدث

4 كانون الأول 2016 | 15:24

المصدر: "النهار"

أيام قَليلة تفصلنا عن مَهرَجانٍ كُتِبَ له منذ إطلالَتِهِ الأولى العام 2013، أن يَتَعرّى من لباس الأنغام التقليدية، مُتَبنياً عوضاً عنها، الأنغام المُستقلّة التي لا تُرغم الأيام على موساتِها، بل تَستفزّ تَحفظّها وتَختَبِر قدرتها على احتواء الانتِكاسات المَحتومة والشهيّة بسطورِها، بإبداع وجنون خلاق.

أُطلِقَ على المهرجان – الحَدَث اسم "Beirut And Beyond" وهو مُخصّص للموسيقى المُستقلّة التي لا اهتمام لها بالاتجاه التجاري السائد في المنطقة العربيّة. وفي حضور فنانين عالميّين ومشاركتهم، سنَقِف وجهاً لوجه مع معاركهم النغميّة الشرسة والصادقة في آن، منذ الثامن من الجاري وحتى 11 منه.

فُسحتان فنيّتان في العاصمة المَفطورة على الثَقافة والفُنون تَستَقِبلان الحفلات الـ11 التي تُقدّمها 11 فرقة، هما: #مترو_المدينة في شارع الحمراء وStation في جِسر الواطي.

 

وفي نُسخَتِهِ الرابِعة، يَستَقبِل Beirut And Beyond موسيقيّين من لبنان، تونس، المغرب، سوريا، السودان، فلسطين، والجزائر. ويَبقى هَدَفه المحوريّ خَلق منصّة يَلتَقي من خِلالها الفنان مع غيره، فيَعرض أعماله من جهّة ضمن نطاق مُحترف، ومن جهّة ثانية، يتبادل الآراء الفنيّة مع الآخرين الذين يسيرون تماماً مثله، عكس التيّار.

وفي موازاة الموسيقى يَتخلّل المَهرجان برنامج حافل بورَش العمل والنقاشات والإقامات الفنيّة والندوات التي تُعنى بالموسيقى المُستقلّة وتَبحَث عن إمكان تَطويرها لتُصبِح أكثر انتشاراً.

ويَزور المَهرجان – الحدث هذه السَنة 40 اختصاصيّاً من مختلف أنحاء العالم، وهذا التفصيل من شأنه أن يَدعَم المَهرجان ويجعل ركيزته أكثر صلابةً.

العام 2013، أسّست المهرجان أماني سمعان – وهي اليوم المديرة فيه – وخالد ياسين وهاني سبليني وزياد فايد، وكانت مَسألة مِحوريّة بالنسبة للأصدقاء الذين كانوا أنشأوا معاً، قبل المَهرجان، شركة تُعنى بالإنتاج الموسيقي، أن يَدعَموا الموسيقى المُستَقلّة التي لا تَتبَع الإنتاجات الكَبيرة.

تَقول أماني سمعان لـ"النهار": "نُشدّد على العالم العربي رغبةً منّا في أن نكون منصّة تَدعَم الفِرق الشبابيّة في المنطقة وتُقدّمها إلى العالم، ولكننا نختار أيضاً أسماء كبيرة لنُعرّف الجمهور إليها كما مع الفنانة الفلسطينيّة التي تَفتَتِح المَهرجان، كاميليا جبران".

 

هذه السنة، خَلَقَ المهرجان مجلس أمناء مؤلّفاً من غازي عبد الباقي، ريما فرنجية، ألكسندرا أركتي ستولن (مُديرة مهرجان أوسلو لموسيقى العالم) سودابيه كيا.

ويُعيّن المَهرجان كل عام قيّما فنيّاً مُختلفاً يضع بصمته على الحدَث، وهذه السنة، وَقَع الاختيار على "ريّس بيك" (وائل قديح)، وهو رائد في الموسيقى الإلكترونيّة.

الفِرق المُشاركة هذه السنة: ثُلاثي وصل، كاميليا جبران، سبيد كارافان، يمنى سابا، غولة، نردستان، لتلتة وشينو – الرجل الحديدي، ألو والا، بي رو، السارة والنوباتونز، غرام وإنتقام.

- يُمكن الإطلاع على البَرنامج المُفصّل على موقِع المهرجان: www.beirutandbeyond.net

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

 

Digital solutions by