Digital solutions by

كيف تؤثّر مواعيد نومهم على أدائهم في المدرسة؟

13 تموز 2013 | 10:38

أظهرت دراسة بريطانية أن الأطفال الّذين ينامون في أوقات غير منتظمة في سن مبكرة للغاية، يكون آداؤهم أسوأ في المدرسة.

وأشارت الدّراسة الّتي أجراها باحثون في جامعة لندن إلى أن الأطفال الّذين لا يذهبون للنوم في أوقات محدّدة منذ سن 3 سنوات، يحصلون على درجات أقلّ في مادّة الرياضيات والقراءة واختبارات معدّل الذكاء عندما تصل أعمارهم إلى 7 سنوات.

وقال باحثون، وفقاً لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية، إن هذا الارتباك في مواعيد النوم الّذي أثبتت البحوث أن الفتيات يتأثّرن به أكثر من الصبية، يمكن أن يؤثّر في الأداء الدّراسي للأطفال لبقية حياتهم.

ويرى الخبراء أن النوم مهمّ للغاية للأطفال في سن صغيرة جدّاً، لأنه يمنح عقولهم فرصة للتفاعل مع كلّ ما تعلّموه خلال اليوم.
وفي حال حول ارتباك في مواعيد النوم في السنوات الأولى من عمر الأطفال، قد يؤدّي ذلك إلى عرقلة قدراتهم على التعلم ويؤثّر تالياً في آدائهم.

وقارن الباحثون نتائج الامتحانات الخاصة بـ11 ألف و200 طفل تبلغ أعمارهم 7 سنوات في الرياضيات والقراءة ومعدّل الذكاء عموماً، وسجّلوا ملاحظات آباء هؤلاء الأطفال عن مواعيد نومهم في عمر 3 و5 و7 سنوات.

وأظهرت نتائج البحث أن الأطفال الّذين لم يكن لهم مواعيد نوم منتظمة في سن الـ3 أعوام، جاء آداؤهم أسوأ بكثير في هذه الامتحانات في عمر الـ7.

Digital solutions by