Digital solutions by

خطوط حمراء رسمها نصرالله داعياً سلام الى الصبر في تصريف الأعمال

4 تشرين الثاني 2016 | 18:57

المصدر: "النهار"

(عن الانترنت).

مفاجئاً كان كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن #نصرالله عن المرحلة المقبلة خصوصاً لجهة تلميحه الى طول فترة تصريف الأعمال عندما شكر رئيس حكومة تصريف الأعمال تمام سلام على صبره متمنياً ان يتمتع به خلال فترة تصريف الأعمال، في اشارة الى امكانية عدم التأليف السريع للحكومة "الحريرية".

خطاب نصرالله وإن كان أعطى عهد حليفه الرئيس ميشال عون جرعة دعم قوية، مفنداً الانتقادات التي وجهت الى حزبه واتهامه بتعطيل الانتخابات الرئاسية، وجه رسالة واضحة الى تكتل "التغيير والاصلاح" لرد الدين لـ"امل" و #حزب_الله عندما كان الثنائي الشيعي يقف على خاطر حليفه في الرابية ويتمسك بمطالبه الحكومية وإعلانه مراراً أنه لن يدخل الى أي حكومة من دون "الجنرال"، ولا سيما الحكومات الثلاث الأخيرة في عهد الرئيس السابق ميشال سليمان.

اوساط وازنة في 8 اذار اكدت لـ"النهار" ان نصرالله و"في رسائل مشفرة وضع فيتو كبيراً على اي وزارة سيادية وخصوصاً الخارجية لطرف سياسي لا يثق به، وكذلك طالب بالثلث الضامن".

اما ما سيطالب به رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد خلال الاستشارات سيتمحور حول حكومة الوحدة الوطنية او الوفاق الوطني ، وايضاً التمسك بالبيان الوزاري لجهة المعادلة "الذهبية" واعتماد ما جاء في بيان "حكومة المصلحة الوطنية" برئاسة سلام.

في المحصلة، وبعد هذه الرسائل الواضحة، طار الاحتفال بالحكومة قبل او في عيد الاستقلال اذا ما تمسك بعض الاطراف بمطالبه وعلى رأسها "القوات اللبنانية" التي تطالب بحقيبة سيادية ( يرجح انها الخارجية بدل المال)، اضافة الى وزارتين احداهما خدماتية والثانية الاعلام.

Digital solutions by