Digital solutions by

فنانون لـ"النهار": هذا رأينا بترشيح الحريري لعون

20 تشرين الأول 2016 | 16:55

المصدر: "النهار"

منذ ان بدأت الكواليس السياسية بالتلميح الى إمكانية تبني الرئيس سعد الحريري ترشيح النائب العماد ميشال عون يعيش لبنان لحظات تاريخية. وعلى الرغم من اطلالة الحريري الموعودة وتبنّيه رسمياً الجنرال، لا يزال البعض في حال من الصدمة، ومنهم الفنانون الذين انقسموا ايضا بين مؤيد ومعارض، فارتفع منسوب القلق في الشارع اللبناني. وقدعبّر بعض الفنانين لـ"النهار" عن رأيهم حيال "المبادرة الحريرية".

 

وائل جسار وحبّه للعماد قهوجي
يفضل الفنان وائل جسار وصول قائد الجيش العماد جان قهوجي الى سدة الرئاسة معتبراً أن "اللبنانيين مهما بذلوا من جهود لإحداث تغيير لن يفلحوا أمام ما هو محاك ومطبوخ مسبقاً"، موضحاً أنه ليس ضد قدوم عون رئيساً لكنّه يحبّذ شخصياً قهوجي ويصفه بالشخصية "الفذّة المخوّلة تولّي سدّة الرئاسة". وأضاف جسار: "لن أدخل في زواريب أسباب تسميتي العماد قهوجي، أنا أحب هذا الانسان فقط لا غير".
جسار مقتنع أنّ البلد ذاهب إلى المجهول في ظل أزمة النفايات التي تعدنا بتفشي أمراض خطيرة. وسأل: "ماذا نقدّم لأولادنا؟، أين هو الحراك المدني؟". وتابع: "كنا نتمنى لو لمسنا من هذا الحراك نتيجة لنحدث تغييراً طبقاً لمقولة: "إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر"، معتبراً أنّ الثورة الحقيقية التي شهدها كانت في مصر على الرغم من احتمال تعرضه للانتقاد جراء تصريحه هذا".


مازن معضم ليس مع أحد
 الممثل مازن معضم يرى أنّ "المرشحين المطروحين حالياً لا يملكان مشروعاً أو ورقة عمل وكل ما يحصل اليوم يتم على حساب المواطن اللبناني الذي يعاني من فقدان أبسط حقوقه في ظل انتشار النفايات التي تستشرس بنا وانقطاع الكهرباء ووجود معضلة الاتصالات والانترنت".
وقال: "لست متفائلا ومتمسك بمقولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري: "مش مهم مين بيجي ومين بيروح، المهم البلد".
المعضم كمواطن لبناني يبحث عن رئيس يملك مشروعاً يضمن الشيخوخة ويساهم في تحسين الوضع الاقتصادي ويعيد العلاقات اللبنانية- العربية التي خسرناها ولم نر منذ حينها سائحاً عربياً واحداً بسبب انعدام الثقة". وأكد المعضم انه "مع قدوم الرئيس الجديد لن يتغيّر شيء في ظل تمسك بعض اللبنانيين في التهليل للزعيم وحمل الرايات الحزبية متناسين العلم اللبناني".


جان ماري رياشي وشجاعة الحريري
أما صاحب أغنية "أنا رايح ع دبي" الملحن والموزع جان ماري رياشي فحيّا موقف الرئيس الحريري ووصفه بالشجاع، معتبراً أنّ "هذه الخطوة ستنعكس إيجاباً على أي شخص لديه ثقة بالبلد ويريد أن يستثمر فيه". بالنسبة الى رياشي فإنّ "انتخاب رئيس جمهورية مهما كان أفضل من رضوخنا لعامل الانتظار الذي يُغرق البلد في سبات"، وقال: "لم نعد نحتمل، الله يتممها على خير".

 

كارمن لبس لا ولن يمثلها عون
تعترف الممثلة كارمن لبّس بأنها تعيش في عالم مليء بمشاعر الاحباط، كاشفة عن نيّتها الهجرة إلى أقرب بلد عربي أو أجنبي عندما تسنح لها الفرصة. واشارت إلى أنّ سبب عدم إقدامها على هذه الخطوة حتى اللحظة والدتها. وقالت: "لم أعش طفولتي في الحرب وضحيت بشبابي ايماناً مني بهذا الوطن وأصبحت في الخمسين من عمري ولا يزال المسؤولون يريدون القضاء على عمرنا".
رفضت لبّس "مبدأ ترشح عون للرئاسة الذي يعيش على مبدأ "أنا أو لا أحد"، واضافت "عون لا يمثلني ولن يمثلني، على شو بعدو متمسك بالكرسي؟ كنا عم نقوص عليهم أصبحنا معهم في الخندق". ولذلك قررت لبّس أن تحمّل الشعب اللبناني مسؤولية هدر دماء الشهداء لسكوته وعدم تحركه في ظل الوضع السريالي الذي يعاني منه البلد بعد فشل أصحاب التحرك المدني نتيجة تخبّطهم فيما بينهم"، وتابعت: "بدنا كلنا عصفورية".


سمير صفير وأغنية لعون "الرئيس"
الملحّن سمير صفير عبّر عن "تأييده وقناعته التامّة في وصول عون رئيساً واعتبر أن الرئيس الحريري تأخر في طرح فكرة ترشيحه للعماد عون إلا أنه قام أخيراً بالصواب". وقال: "أحبّ الحريري ويعني لي كثيراً ما حصل معه في اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري وتسلّمه زمام الأمور السياسية في فترة زمنية قصيرة".
ووصف صفير عون برجل المرحلة لبناء الدولة، متوجّهاً للمعارضين له: "أنتم تريدون دولة يسود فيها فلتاناً أمنياً يسرح فيه المخلون ويمرحون ويعوثون في الأرض فساداً."
صفير الذي ينتظر بفارغ الصبر تنصيب عون رئيساً كشف عن مقطع لأغنية أعدها خصيصاً له وسيطلقها فور وصول عون إلى قصر بعبدا وهي من كلمات الشاعر نزار فرنسيس وألحانه: "كنت ورح تبقى وبتضل رمز الشعب ونضاله".


عايدة صبرا واستغباء العقول
عايدة صبرا عبّرت بأسلوب "الست نجاح" وسألت: "ما لاقيين غيرهما؟ أنا ضد المرشحين (رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية والنائب ميشال عون) ومع صاحب مشروع يتمتع بخبرة عالية للنهوض بالدولة بعيداً من المحسوبيات. قالت: "لا نريد مزيداً من جبران باسيل وكهرباء مقطوعة، كفى استغباء لعقولنا".
صبرا ضد جميع الاشخاص الذين شاركوا في صناعة الحرب ولا يزالون في السلطة وتعتبر أن بقاءهم في السلطة يعني القضاء على أي مشروع لمصلحة البلد.


رلى حمادة والكهرباء المقطوعة
أما الممثلة رلى حمادة فتنتهج أسلوب المضحك المبكي وتكتفي بالتعليق على الحال السياسية الراهنة بالقول: "نحن كفنانين نرفع بالبلد إلى الأعلى على عكس السياسيين الذين يجذبونه نحو الأسفل، مؤكدة أن التاريخ لن يتذكّر هؤلاء بل سيؤرشف إنجازاتنا". وتابعت: "حياتنا قائمة على عقدة اسمها "الكهرباء المقطوعة".

 

Digital solutions by