Digital solutions by

محادثات "طارئة" لمجلس الأمن حول سوريا... وبان: العالم يواجه "لحظة حاسمة"

21 أيلول 2016 | 17:46

المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اجتمع مجلس الأمن الدولي اليوم لإجراء مشاورات طارئة حول #سوريا، فيما تتعرض مدينة #حلب لغارات جوية، ويزداد التوتر الديبلوماسي بسبب هجوم تعرضت له قافلة اغاثة تابعة للامم المتحدة.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون خلال الاجتماع ان العالم "يواجه لحظة حاسمة" في الحرب السورية.

ودعا بان دول العالم الى استخدام نفوذها للمساعدة في استئناف المحادثات السياسية بين السوريين والسماح لهم "بالتفاوض للخروج من الجحيم التي وقعوا فيها".

ويشارك وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي #لافروف في اللقاء الذي يسوده التوتر بعد ان اتهمت واشطن موسكو بالمسؤولية عن هجوم على قافلة مساعدات دولية.

وقال بان امام المجلس انه "يدرس خيارات اجراء تحقيق جدي في هذه المسالة وفي فظاعات اخرى مماثلة ضد المدنيين" خلال الحرب في سوريا.
وهزت غارات جوية قوية مدينة حلب شمال سوريا وادت اليوم الى مقتل اربعة عاملين طبيين مع تصاعد الضربات بعد اعلان الجيش السوري السبت انتهاء وقف اطلاق النار الذي استمر اسبوعا.

وتوصلت موسكو وواشنطن الى وقف اطلاق النار بعد التفاوض وحذر كيري من انه قد يكون "الفرصة الاخيرة" لانهاء الحرب التي ادت الى مقتل اكثر من 300 الف شخص خلال خمس سنوات.

وقال بان: "علينا ان نبقى مصممين على ان وقف اطلاق النار سيستانف".
واضاف: "المأساة السورية وصمة عار علينا جميعا. والفشل الجماعي للمجتمع الدولي يجب ان يؤرق كل عضو من اعضاء" المجتمع الدولي.

لافروف

ودعا لافروف لإجراء "تحقيق مستفيض ومحايد" في الهجوم على قافلة المساعدات الإنسانية في سوريا الاثنين.

وقال إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم بوساطة مشتركة مع الولايات المتحدة في التاسع من أيلول لن يكون ممكنا تنفيذه إلا بنهج شامل يتضمن خطوات متزامنة من جانب جميع الأطراف الضالعة في الحرب. "وإلا فإن شيئا لن يحدث. ولن يكون هناك أي وقف (للقتال) من جانب واحد."

Digital solutions by