Digital solutions by

كفرمتى في عيد السيدة: رقم قياسي بموزاييك الصابون ولا لـ"عائد ومُقيم" في القاموس!

15 آب 2016 | 14:06

المصدر: "النهار"

(الصور لرمزي مشرفية).

إنه يوم كفرمتى في الشحار الغربي من قضاء #عاليه، يوم طويل مثمر أغنى لبنان والجبل، وإذا كان عيد رقاد السيدة العذراء قد جمع كفرمتى بمقيميها وعائديها لتعود نموذجاً للعيش المشترك بعد معاناتها ما عانته خلال أحداث الجبل الأليمة، فمن كفرمتى اليوم كُسر رقم قياسي تمّ تسجيله لاكبر لوحة موزاييك مصنوعة من الصابون (مؤلفة من 35 الف لوح صابون) مكتوب فيها اسمي لبنان وكفرمتى، الى جانب طير حمام يحمل غصن سلام، وتضرع من الأهالي ان يحل السلام في كلّ اصقاع الارض مثلما حل اليوم على كفرمتى.

في رعاية رسمية من وزارتي الثقافة والصناعة، عاشت اليوم عروس الشحار كفرمتى الغنية عبر التاريخ في إنتاج الزيتون والناجحة في كل المجالات الادبية الفنية التراثية الفنية، أضخم احتفال منذ تكريس عودة أهلها ومهجريها. أمّا الهدف الأساسي فهو إزالة تامة لكلمتي عائد ومُقيم من قاموسها.

ففي دار كنيسة القديس جاورجيوس للروم الارثودكس في كفرمتى، احتفل الأهالي بعيد رقاد السيدة العذراء، إلا أنّ المناسبة تميزت بحدث كسر اكبر رقم قياسي للوحة موزاييك مصنوعة من الصابون (35 الف لوح صابون) مكتوب فيها اسم لبنان واسم كفرمتى الى جانب طير محام يحمل غصن سلام. ويقول المشاركون: "لعل وعسى ان يحل السلام في كلّ اصقاع الارض مثلما حل اليوم في كفرمتى وان شاالله دائما".

وقال جهاد الحداد ابن كفرمتى لـ"النهار": "نتمنى بالرغم من الظروف الحالية التي نعيشها اليوم في ظل الفراغ الرئاسي والشلل الحاصل في وطننا ان نبعث برسالة محبة وحياة وامل ورجاء جديد بلبنان. ونهارنا كان طويلأ وتخللته نشاطات تذكرنا بتاريخنا وقيمنا الجبلية اللبنانية. ولن ننسى العشاء القروي والاجواء الطربية المميزة. من دار هذه الكنيسة بالذات ومن كل هذا العمل الذي يعود ريعه الى إعادة بنائها نتمنى أن يعود جرسها يقرع باقرب وقت ممكن من أجل نشر أجواء المحبة".

أما الفنانة التشكيلية كوليت الحداد القيمة على أكبر لوحة موزاييك، فقالت لـ"النهار": "قمنا بصنع اكبر موزاييك صابون يتألف من 35 الف صابون تقريبا بطول 14 متراً وعرض 9 امتار، في مشاركة كل شبيبة كفرمتى بحماسة. اما مع نهاية هذا المشروع سيتم بيع الصابون بسعر رمزي من أجل إعادة بناء كنيسة القديس جاورجيوس في كفرمتى. وفي الوقت عينه، كان ثمة العديد من النشاطات، فإلى جانب كركة العرق، هناك رسم غرافتي على الحائط أنجزه الفنان شربل كيروز، وطبختا هريسة وصابون ولتعريف المشاركين على طريقة صنع الصابون البلدي وفوائده واهميته، خصوصا لدعم صناعة الصابون في القرى للاستيعاض عن الاستيراد".

بعد النشاطات، كان قداس حضره الجميع ليعاودوا بعده نشاطات رياضية تمثلت برفع الاثقال والجرن والمخل والمحدلة، قام بها فريقان من #الجيش اللبناني و #قوى_الامن الداخلي في حضور ممثلين عن القيادتين. وأُختتم النهار الطويل بعشاء قروي لأهالي كفرمتّى.

Digital solutions by